القاهرة (حضرموت21)خاص

يلعب سفيران من سفراء اليمن بالخارج دورا خطيرا ضد الجنوب فضلا عن التحريض وتمويل حملات اعلامية ضد المجلس الانتقالي الجنوبي.

ويعمل السفيران ( احمد بن مبارك ) سفير اليمن بامريكا و ( محمد مارم ) سفير اليمن بالقاهرة، خارج نطاقاتهم المحددة، متخلين عن مهامهم في متابعة امور اليمنيين في مصر وامريكا، ليتحولا إلى استقطاب ادوات مخابراتية والقيام بمهام دنيئة تستهدف النسيج الجنوبي وتعبئة بعض الشباب بافكار خاطئة ضد الجنوب وقضيته.

وكشف ناشطون عن تلقيهم دعم سخي من سفير اليمن بالقاهرة محمد مارم وكذا من السفير اليمن بامريكا احمد بن مبارك، من اجل التحريض بين اوساط الشباب الجنوبي بمصر ضد المجلس الانتقالي الجنوبي.

 

ما هي الاعمال التي يقومون بها؟

السفير محمد مارم

– في البدء تقرر ان يكون السفير اليمني في القاهرة همزة الوصل بين المؤتمر والشرعية من جهة – وبين الحوثة والشرعية إلا انه مهمته تحولت الى مهمة مخابراتية  .

 

–        كلف السفير اليمني بالقاهرة بالتنسيق مع  امن الدولة الشعبة الخارجية بتفكيك كل الكيانات والافراد الذين يتوجس الخطر منهم ومراقبة أي اجتماعات او لقاءات للجنوبيين في القاهرة.

 

– تم فتح حساب باسم السفير مارم شخصيا تضاف اليه ( 2 مليون دولار شهريا ) اضافة إلى موارد السفارة، توضع تحت تصرف السفير مباشرة لتمويل حملات تحريضية وشراء ولاءات وتسفير شباب وصحفيين الى القاهرة.

 

– يعتمد السفير اليمني بالقاهرة للعمل في الخط الساخن شخص من أعضاء المؤتمر ويدعى (علي معوضه).

 

– اخذ السفير اليمني في القاهرة وبدعم مباشر من الشرعية جزء من مهمة احمد عوض بن مبارك.

 

– احمد عوض بن مبارك الذي كانت بداياته مع الفرنسيين وبتحديد في القاعدة الفرنسية في جيبوتي انتقل كسفير الى امريكا بعدما كان سببا في فشل الحوار اليمني.

 

– تم تسليم بن مبارك الاشراف على شركة توتال  كأول شركة تمول براس مال حكومي ولا تزال حتى الان.

 

– لا يزال أحمد عوض بن مبارك يمارس نفس المهمة في واشنطن ضمن أروقة محافل السياسة الغربية والأممية، فيما مارم يمارس التفكيك بين أوساط الشباب والسياسيين، في القاهرة، ولدى المحافل العربية.

 

– كان السفير اليمني في القاهرة اليد الضاربة في عدن لجمع المعلومات وضرب رؤوس الشباب في الحراك.

 

– من المفارقات العجيبة أن مصادره تستقي معلوماتها معتمداً على العناصر النسائية والتي اختلفت نهاياتهن وكانين اليد الطولى للمعلومات الواصلة الى يد السفير اليمني في القاهرة.

 

– كانت جميلة جمال ونادرة عبد القدوس  يتزعمن جهاز هنادي وتحت اشراف مارم، حيث انتهى الأمر بجميله جميل مقتولة مقتولة في صنعاء بسبب الاحمق حينها وزير الاعلام  القباطي باشا. فيما نادرة بسبب احمق آخر أصبحت عضو الجمعية الوطنية الجنوبية.

 

– السفير اليمني بالقاهرة يشرف  وينسق مباشرة مع العليمي في مكتب الرئاسة لتنفيذ كل الاختلالات  في مجال الخدمات في عدن وينفذها جهاز احمد العيسي في كل المؤسسات ويتحمل تكاليفها هائل سعيد أنعم، ومجموعة عبد الرحيم.

 

– يتم خلق الاختلالات الأمنية في عدن لإرباك أجهزة الأمن وإتاحة الفرصة للقاعدة وداعش لتنفيذ أعمالها.

 

– يقوم مارم وبالتعاون مع وزير الصحة على تقليص مهام تنفيذ الأعمال الخاصة بالجرحى من الدول الاخرى مثل النهد وماليزيا  والاردن والمغرب وحصر البعوث في مصر.

 

– اشرف السفير مارم على سفر الشباب إلى الورش التي تقيمها وتنفذها منظمة برجهوف الألمانية، والتي تقام بين  فرانكفورت وبرلين ولبنان والأردن.

 

– كل الشباب الذين زاروا القاهرة بعد الحرب الاخيرة قام السفير اليمني في القاهرة بتغيير قناعاتهم بعد أن قام بتصفيتهم بشكل معنوي فأصبحوا إما جواسيس أو لا فائدة منهم متمتعين بالمال والجنز والسهرات الحمراء.

 

– على الجانب الآخر يعمل السفير مبارك على السعي لإقناع صناع  القرار في أمريكا بأن حزب الإصلاح وجيش مأرب هو الشرعية، وأن المجلس الانتقالي والحراك الجنوبي يمثلون خطر ويقودون انقلاب شبيه بانقلاب صنعاء.

 

– يبذل بن مبارك أموالاً طائله في سبيل شيطنة الجانب الجنوبي لدى صناع القرار في أمريكا والأمم المتحدة…