(حضرموت21) وكالات

ثارت توجيهات دار الإفتاء الخاضع للحوثيين، بصيام يوم أمس الأربعاء الذي يسمى “يوم الشك”، الكثير من ردود الأفعال في اليمن.

ويسمى يوم الثلاثين من شعبان “يوم الشك” لما يثيره من شكوك عن رؤية هلال رمضان.

واعتاد اليمنيون على عدم صيام “يوم الشك” لعدم جواز صيامه بحسب علماء المسلمين.

وعادة ما يجمع اليمنيون على الفتوى التي يقولها الشيخ العلامة محمد بن اسماعيل العمراني، وهو أيضاً اتفق مع تحريم صيام يوم الشك، ورد على أنصار المذهب الهادوي الذي يجيزون صيامه بأدلة منطقية.

وتكمن خطورة دعوى مليشيا الحوثي لليمنيين بصيام يوم الشك “احتياطاً”، في أن المليشيا تحاول فرض أفكارها بكل السبل المتاحة، خاصة وأن الكثير من أفكارها لاقت رفضاً واسعاً لدى اليمنيين ومنها الدعوة لصيام يوم الشك.