الحديدة (حضرموت21) وكالات

توفي المصور الصحفي ابن مدينة حيس علي أبو الحياء، متأثراً بجراح اصيب بها، في انفجار استهدف طقم عسكري، في محافظة الحديدة، غرب اليمن.

 

وأصيب الشاب المصور علي ابو الحياء، اثر انفجار عبوة ناسفة استهدفت طقم كان على متنه، وقتل يومها القيادي في المقاومة حسن دوبله وعدد من مرافقيه، في الطريق الرابط بين مدينة الخوخة وحيس، بالحديدة، مطلع مايو الحالي.

 

وقال مصدر مقرب من أسرة أبو الحياء إنه توفي الرابعة والنصف من مساء اليوم الخميس، في أحد مستشفيات القاهرة بمصر وذكر انه كان قد نقل في الـ11 من شهر مايو الحالي الى القاهرة عبر مطار عدن.

 

وكان الشاب ابو الحياء قد عاد إلى منزله في مدينة حيس قبل ما يقارب شهر، عقب تحرير المدينة من الحوثيين، وضل ثلاث سنوات هارباً من جحيم الحوثيين، حيث عمل في تغطية معارك الجيش الوطني والمقاومة ضد الحوثيين.