(حضرموت21)خاص 

 

وذكرت الأمم المتحدة، أن 1.76 مليون شخص نزحوا منذ تفجر القتال في 2013 بين قوات موالية للرئيس سلفا كير ونائبه السابق ريك مشار.

وجرى انتهاك سلسلة من اتفاقات السلام التي وقعتها الأطراف بعد وساطة هيئات إقليمية، منها الهيئة الحكومية للتنمية لدول شرق أفريقيا (إيجاد)، ووقعت أحدث موجة من العنف في ولاية الوحدة التي توجد بها حقول نفط مهجورة.

وقال ديفيد شيرر رئيس بعثة الأمم المتحدة في بيان: “ما نشهده على الأرض هو قتل متعمد للمدنيين، وكذلك انتهاكات جنسية وخطف للنساء والأطفال”.

وأفادت البعثة، بأن العشرات قتلوا في المنطقة خلال الأسابيع القليلة الماضية.

وأضافت: “ستمكن عملية النشر الجديدة قوات حفظ السلام من القيام بدوريات أعمق؛ للوصول إلى القرى النائية، حيث تحدث أسوأ الفظائع؛ وذلك لتوفير الحماية ومنع المزيد من القتال”.