المكلا (حضرموت21) خاص 

حيا مؤتمر حضرموت الجامع أبطال قوات النخبة الحضرمية والأجهزة العسكرية والأمنية كافة الذين أحبطوا فجر يوم أمس الثلاثاء مخطط إجرامي دنئ لعناصر الإرهاب والظلام كان يستهدف إلحاق الأذى بالآمنين في مدينة المكلا الذين يعيشون أجواء أمن وسكينة ووئام وذكر واحتساب لله في هذه الأيام العظيمة من العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك.

لقد كانت عناية الله وقدرته ويقظة هؤلاء الأبطال الميامين من قوات النخبة الحضرمية والأجهزة العسكرية والأمنية والاستخباراتية حاضرة وملهمة لتتبع خيوط هذه الجريمة النكراء قبل وقوعها ومداهمة وكر عناصر الخسة والإرهاب فاحبطت مشروعهم الفاجر وسيطرت على معدات التخريب والدمار .

أننا في الوقت الذي نحيي هؤلاء الأبطال من العسكريين والأمنيين على ما أقدموا عليه من عمل بطولي كبير يؤكد جدارتهم على أداء مهامهم بكفاءة عالية وأمانة عظيمة ومسؤولية كبيرة، وأنهم السور الحصين لحماية أمن وسكينة حضرموت ومن هنا فإننا ندعوهم إلى أن يكونوا على يقظة دائمة وهمة عالية وارادة قوية لحفظ الأمن وتحقيق الأمان لأبناء حضرموت ونحث المواطنين كافة إلى مزيد التعاون مع الأجهزة العسكرية والأمنية في كل ما يخدم توطيد أمنهم واستقرارهم والإبلاغ السريع عن أية تحركات مشبوهة لعناصر الإرهاب والإجرام.
كل الفخر والاعتزاز لإبطال قوات النخبة الحضرمية والأجهزة العسكرية والأمنية والاستخباراتية.

حفظ الله حضرموت وأهلها من كل سوء.