(حضرموت21)خاص

 

اختتمت بمدينة تريم مساء أمس الأربعاء الثامن والعشرين من رمضان 1439هجرية ، جميع ختومات مساجدها العريقة بختم القران الكريم بمسجد جامع المحضار الشهير والفريد بمنارته الشاهقة والتي تعتبر أطول مأذنة في العالم مبنية من اللبن والطين ، وهذه الليلة تسمى أيضا بمدينة تريم ليلة الجمع الأكبر إشارة الى اكبر تجمع يجتمع فيه المصلون بحضرموت وفي تريم خاصة.

و سميت ليلة الجمع الكبير بهذا الاسم لان الناس تأتي إلى تريم من كل فج عميق من كل مديريات محافظة حضرموت والمحافظات الاقرب منه ومن بعض الدول العربية الإسلامية الكل يأتي، ليس لهم سوى مقصد واحد هو الصلاة في هذا الجامع المبارك فالكل يرتشف ويدعي مع هذا الجمع من المصلين الذي قدر هذه المرة بالآلاف المصليين تقربا لله عز وجل وابتغاء رحمته والترشف من روحانية الأرض الطاهرة تريم والتي تعتبر مركز اشعاع الإسلام بحضرموت وعاصمة للثقافة الاسلامية .

ومنذ الصباح الباكر ليوم الثامن والعشرون من رمضان يتوافد الى مدينة تريم الالاف من أبناء محافظة حضرموت والمحافظات القريبة منها والكثير من أبناء الدول العربية والإسلامية ومن شرق اسيا وافريقيا يحضرون الى مدينة تريم طالبين الرشف من الرشفات الروحانية للمدينة المشهورة بروحانيتها وطالبين الرحمة من ربهم .

ومع موعد غروب الشمس يذهب جميع من اتى من خارج مدينة تريم لتناول وجبة الافطار بمسجد المحضار فتقام الصلاة فلا ينصرفون فتقام وتتلى الاذكار وترتل الآيات القرآنية وتتشهد وتصدح الحناجر بالأناشيد الروحانية الى حين موعد اقامة صلاه العشاء عندها يكون المسجد وباحاته وتكون الساحات والشوارع المحيطة بالمسجد قد امتلأت بالمصلين الذين اتوا من كل حدب وصوب. 

 يذكر أن هذه السنة شهد الختم حضور جموع غفيرة من شتاء البقاع في مشهد روحاني مهيب.