الحديدة (حضرموت21) خاص 

أطلق تحالف دعم الشرعية في اليمن، عملية «النصر الذهبي» لتحرير مدينة الحديدة من قبضة ميليشيات الحوثي، أمس، بعد انتهاء المهلة التي قدمها التحالف للأمم المتحدة من أجل إقناع الحوثيين بتسليم المدينة. وأسفر اليوم الأول من العملية عن استعادة عدد من المناطق المحيطة بالحديدة مثل النخيلة وقرى في مديرية الدريهمي.

وأعلن الأمير خالد بن سلمان بن عبد العزيز سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الولايات المتحدة، أن مبادرة نقل السيطرة على مدينة الحديدة ومينائها للأمم المتحدة، لا تزال مطروحة.

بدوره، قال العقيد تركي المالكي المتحدث باسم التحالف لـ «الشرق الأوسط» إن قرار تحرير الحديدة اتخذ من الحكومة اليمنية بعد استنفاد جميع الجهود السياسية، مضيفاً أن المتمردين منحوا فرصة ومساحة كاملة لتسليم الحديدة ومينائها للحكومة لكنهم رفضوا.

وأعلنت السعودية والإمارات أمس عن مبادرة إنسانية للحديدة. كما أعلنت أبو ظبي عن استشهاد أربعة من الجنود الإماراتيين أثناء تأديتهم واجبهم الوطني في عملية «إعادة الأمل» ضمن قوات التحالف.

ويعقد مجلس الأمن، اليوم اجتماعاً لمناقشة الملف اليمني. كما أعلن المبعوث الأممي مارتن غريفيث أنه يجري اتصالات مع مختلف الأطراف.