عدن (حضرموت21) خاص

صعّد تحالف عبدربه منصور هادي وعلي محسن الأحمر والإخوان المسلمون من عملية تجنيد عناصر ارهابية منتمية لجماعة القاعدة وانصار الشريعة في معسكرات بعدن وابين .

وقالت مصادر ان هادي تمرد على التحالف ورفض ايقاف عملية تجنيد العناصر المشتبهة بها في الارهاب وعناصر ارهابية فعلية وضمها معسكرات تتبع هادي وعلي الأحمر في عدن .

 
واعدت مصادر سياسية تحركات هادي بمثابة نسف لكل جهود التحالف العربي، وسعي حثيث من قبل تحالف هادي والاحمر والاخوان لاعاقة عمليات مكافحة الارهاب في المناطق النائية التي تتواجد فيها تلك العناصر عصب طردها من المدن.

واكدوا ان عملية الافراج عن المعتقلين الارهابيين من سجون عدن والتي تبنتها الشرعية باوامر من النائب العام الاعوش ووزير الداخلية الميسري ورئيس المحكمة العليا حمود الهتار تاتي لغرض اعادة الارهاب الى عدن وابتزاز التحالف العربي ومحاولة كسب مواقف سياسية على حساب امن واستقرار المحافظات المحررة. 

وتجري عملية تجنيد لعناصر ارهابية مرتبطة بالإخوان المسلمين وعلي محسن الأحمر، سعيا من  هادي ومحسن تنفيذ عبرها خطة لإعادة الانتشار في عدن خاصة وانها باتت تتواجد داخل معسكرات تابعة لتحالف هادي والاحمر في خور مكسر ودار سعد وابين.

وتتهم اطراف دولية قوات هادي وعلي محسن الأحمر بعدن باحتضان جماعات إرهابية مدربة والتي تم ضمها لمعسكرات الحماية الرئاسية بعدن واخرى تم ضمها لمعسكرات مأرب ويتبنى عملية التجنيد حزب الإصلاح ( الاخوان المسلمون باليمن) الذي تضعه دول عربية ضمن القائمة السوداء للإرهاب.