(حضرموت21)خاص

 

عندما عرف القدماء قيمة العدل قامت الحضارات الباهرة ولولا العدل ما كانت حضارة فرعونية عظيمة قبل الاف السنين و إلى يومنا هدا اثِارها باقية… يقال إن بعض الِكتابات الهيروغليفية لقدماء المصريين وملوكها روت الكثير من احكام الفراعنة كان العدل اساسها .
وعندما جاء الإسلام اعتبر فجر للضمير ِالإنسانية وبسبب العدل الذي تميز به كانت الحضارة الإسلامية اعظم الحضارات الباقية وإلى الابد .
عندما يغيب العدل في اي مِجتمع سوف تغيب الامانة ويتلاشى النظام ِويختفي القانون وتعم الفوضى ويسود الفقر والجهل الِمجتمع .
 العدل هو عكس الظلم والظلم ظلمات يوم القيامة وِفي الدنيا ايضا … ِ ذلك هو ديننا ونهجنا.
كل ِِ دِول العالم الثالث والتركيبة النفسية والعقلية والوراثية القاصرة لحكامها وشعوبها انتجت في غياب العدلِ  مجتمعات مفككة وشعوب فقيرة واسر بائسة يمضيها السغب والظلم والتخلف والتمزق.