(حضرموت21)وكالات

 

اتفقت 70 مؤسسة إعلامية أمريكية على المشاركة في ظاهرة استعراضية تقرر لها، الخميس المقبل، للتعبير عن رفض مقولات الرئيس دونالد ترامب المتكررة من أن الإعلام عدو للشعب الأمريكي، وأنه إعلام يحترف التزوير والتضليل.

أوردت ذلك اليوم صحيفة واشنطن بوست التي قالت إن المبادرة جاءت من مجلس تحرير بوسطن غلوب باقتراح أن يشارك أكبر عدد من كتاب مقالات الرأي في شجب الموقف الاستعدائي للرئيس ترامب، والتعبير عن ازدراء هذا الموقف، باستخدام أقوى سلاح يمتلكه الإعلام وهو الصوت المشترك.

وتتمثل التظاهرة بنشر مقال موحد يشارك فيه كتاب الرأي في كافة المؤسسات المشاركة ومنها، الجمعية الأمريكية لمحرري الأخبار.

ونقلت واشنطن بوست أن عدد المؤسسات الإعلامية التي وافقت على المشاركة في هذا الحدث غير المسبوق، بلغ حتى الآن (70) مؤسسة إعلامية بالإضافة لبوسطن غلوب، بينها ميامي هيرالد، ودنفر بوست.

وقد تم الاتفاق على أن تكون التظاهرة محصورة بكتاب المقالات وأعمدة الرأي، وذلك التزامًا من الجميع بالفصل بين الخبر المحايد وبين الرأي المنحاز.

وأورد التقرير أن أول مرة وصف فيها ترامب الصحافة بأنها عدو الشعب كانت بعد شهر من تنصيبه رئيسًا للدولة. وبعد ذلك استخدم طوال الأشهر الـ 19 الماضية تعابير صحافة التزوير والفبركة حوالي 400 مرة.

الأمر الذي ترى معه الواشنطن بوست بأنه يشكل حالة استعداء على الصحافة تسوّغ لبعض المتطرفين أن يغتالوا الصحفيين ما دام أن الرئيس يصفهم بأنهم أعداء الولايات المتحدة.