( حضرموت 21 ) متابعات


نجحت قوات الدفاع الجوي السعودي مساء السبت في اعتراض صاروخ باليستي أطلقه متمردو جماعة الحوثي باتجاه منطقة جازان التي تقع جنوب غرب المملكة على الحدود مع اليمن ليرتفع بذلك عدد الصواريخ التي أطلقتها جماعة الحوثي إلى 197 صاروخا.
وأعلن المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف “تحالف دعم الشرعية في اليمن” العقيد الركن تركي المالكي أن قوات الدفاع الجوي للتحالف رصدت في تمام الساعة السابعة وخمسة عشرة دقيقة إطلاق صاروخ باليستي من قبل الميليشيا الحوثية التابعة لإيران من داخل الأراضي اليمنية من محافظة (صعدة) باتجاه أراضي المملكة.
وأوضح المتحدث في بيان له مساء السبت ” أن الصاروخ كان باتجاه منطقة (جازان)، جنوب غرب المملكة وأطلق بطريقة مُتعمدة لاستهداف المناطق المدنية والآهلة بالسكان، مشيرا إلى أن قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تمكنت من اعتراض وتدمير الصاروخ، ولم ينتج عن اعتراض الصاروخ أي إصابات.

وقال العقيد التركي :” إن هذا العمل العدائي من قبل الميليشيا الحوثية التابعة لإيران يثبت استمرار تورط النظام الإيراني بدعم الميليشيا الحوثية المسلّحة في تحدٍ واضح للقرارات الأممية الصادرة في هذا الشأن، وتهديداً لأمن المملكة العربية السعودية والأمن الإقليمي والدولي، وأن إطلاق الصواريخ الباليستية باتجاه المدن والقرى الآهلة بالسكان يعد مخالفاً للقانون الدولي الإنساني.
وأشار إلى أن إجمالي الصواريخ الباليستية التي أطلقتها ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران باتجاه المملكة العربية السعودية بلغت حتى الآن (196) صاروخاً، تسببت في استشهاد (112) مدنياً من المواطنين والمقيمين، وإصابة المئات منذ الانقلاب الحوثي على الشرعية في اليمن.
واعتاد الحوثيون المتحالفون مع إيران الإعلان عن أنهم أطلقوا صواريخ عبر الحدود السعودية اليمنية على جازان في محاولة لضرب المنشآت المهمة.
ودأبت جماعة “الحوثي” منذ بدء الحرب في 26 مارس 2015، على قصف الأراضي السعودية بصواريخ باليستية متوسطة وطويلة المدى، لكن غالبا ما تنتهي تلك الهجمات الصاروخية بإحباطها من قبل منظومة الدفاع الجوي السعودي.
ويشهد اليمن، منذ نحو 4 أعوام، حربًا بين القوات الحكومية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، المدعومة بقوات التحالف العربي، والحوثيين المسيطرين على محافظات، بينها صنعاء منذ 2014 بعد انقلابهم على الشرعية وسيطرتهم بقوة السلاح على مؤسسات الدولة.