عدن(حضرموت 21)خاص 
أوضح مدير محطة كهرباء الحسوة بعدن م. جمال بن شجاع حقيقة خبر” تسرب كميات من الوقود في المحطة”، نفيا صحة ما تم ترويجه أن الحادثة حصلت، يوم الاثنين الماضي، بعد ضخ المازوت الذي قدمه الأخوة الأشقاء في المملكة العربية السعودية.
وقال بن شجاع في تصريح صحفي توضيحاً لما يجري تداولة : أن أعمال صيانة دورية للبيبات الواصلة الى خزانات المازوت يوم السبت الماضي الموافق 27 من أكتوبر، تسببت بتسريب كمية محدودة، نافيا أن يكون التسرب بالكمية الكبيرة التي تداولتها حسابات في مواقع التواصل الاجتماعي.
 واضاف: ان فرق الصيانة تجري تغيير فلترات بشكل دوري للبيب المتفرع من الخط الممتد من المصافي الى خزانات المحطة وذلك لصيانة فلترات المازوت، وهذه الفلترات يجري صيانتها وتنظيفها او استبدالها من وقت الى آخر، مؤكداً أنه أصدر قراراً بتشكيل لجنة تحقيق مع المختصين بمشاركة مدير الشؤون القانونية والبحث الجنائي ومدير التشغيل والكفاءة وغيرها عقب الحادثة مباشرة، وقد باشرت اللجنة عملها من ثاني يوم للحادثة وذلك لمعرفة الأسباب ومازال التحقيق جار، وفور الانتهاء من التحقيق سيتم كشف النتائج التي توصلت اليها اللجنة بكل شفافية ورفعها الى الجهات المختصة.
واكد أن المنحة السعودية من المازوت لمحطة الحسوة الى الآن لم تضخ للمحطة، ومازالت بخزانات المصافي حيث أن المحطة لازال لديها مخزون من المازوت، مشيراً إلى ان الحادثة هي الأولى من نوعها منذ إنشاء المحطة.