(حضرموت21) وكالات 

اتخذ الحوثيون مزيداً من الخطوات لتقييد تحركات مشايخ القبائل والضغط عليهم لحشد المقاتلين، وفقاً لمصادر خاصة.

وكشفت مصادر إعلامية عن سعي الحوثيين إلى تقييد تحركات مشايخ القبائل بمزيد من الخطوات إلى جانب الترغيب والترهيب بهدف حشد مقاتلين للانضمام إلى صفوفها التي تعاني من نقص حاد.

وأشارت المصادر إلى أن الإعلان الحوثي عما سمي، إنشاء الهيئة العامة لشؤون القبائل، يأتي ضمن هذا التوجه.

وقالت المصادر، إنه رغم الرفض الكبير والواسع للحوثيين؛ إلا أن الخطوة تأتي ضمن سياق واضح وهو الترغيب والترهيب حتى تجبر المشايخ بوقت لاحق على الخضوع لها وتقديم مجندين.

وأصدر رئيس ما يسمى المجلس السياسي الأعلى، المدعو مهدي المشاط، قراراً بإعادة تشكيل مصلحة شؤون القبائل، وتحويلها إلى هيئة تابعة للجماعة.

ونص القرار الحوثي، الذي أصدره المشاط، على جعل الهيئة الخاصة بالقبائل مرتبطة مباشرة به في سياق محاولة الجماعة السيطرة على المكونات القبلية وتنصيب شيوخ القبائل الموالين لها في مفاصل الهيئة الجديدة، بما يضمن لها تسخيرهم لحشد أتباعهم إلى جبهات القتال.