( حضرموت21 )متابعات 

ردت السويد بصورة رسمية، يوم الأربعاء، على الطلب المقدم من الولايات المتحدة الأمريكية، بشأن الحرب الدائرة في اليمن.

وكانت واشنطن قد طالبت بضرورة وقف إطلاق النار للحرب في اليمن، وإمكانية عقد الأطراف المتحاربة مفاوضات جديدة في السويد.

وأعلنت بدورها وزيرة خارجية السويد، مارغوت فالستروم، في تصريحات لوكالة الأنباء السويدية “تي تي” ونقلتها وكالة “أسوشيتد برس” الأمريكية، إن بلادها مستعدة لاستضافة محادثات بين الأطراف المتنازعة في اليمن.

وتابعت: “السويد يمكن أن يكون مكانا لمبعوث الأمم المتحدة لجمع كافة الأطراف المتشاركة في هذا الصراع سواء الحكومة اليمنية، أو التحالف بقيادة السعودية أو الحوثيين”.

ومضت بقولها: “السويد سعيدة بمثل تلك الاستضافة، لكن ليس لدينا أي شيء محدد بعد”. واستطردت: “نؤيد دائما مبعوث الأمم المتحدة (مارتن غريفيث) سواء في الأمم المتحدة أو الاتحاد الأوروبي”.

وأشارت فالستروم إلى أن الحرب الدائرة في اليمن “أكبر أزمة إنسانية تمر في العالم حاليا”.

وكان وزير الدفاع الأمريكي، جيمس ماتيس، دعا أطراف الصراع اليمني كافة لوقف إطلاق النار خلال 30 يوما، والدخول في مفاوضات جادة، لإنهاء الحرب في البلاد.