صعدة ( حضرموت 21 ) متابعات


​ناشد زعيم مليشيات الحوثي في اليمن عبدالملك الحوثي عناصره ومقاتليه، البقاء في مواقعهم، معترفاً بأن الوضع بات “خطيراً ومتأزماً”.


واستجدى زعیم الملیشیات في كلمة لأتباعه، مقاتليه لينفرو إلى جبھات القتال .


وعن تقدم قوات الجیش والمقاومة في محافظة صعدة، قال الحوثي “ھناك تصعید خطیر أیضاً في الحدود ویتطلب المزید من رفد تلك الجبھة”.


واعترف زعیم الملیشیات الحوثیة بفرار عناصره من جبھات القتال، وناشدهم العودة إلى الجبهات، مبرراً هروب مقاتليه بالـ”الظروف الاقتصادیة والمعاناة الشدیدة التي أجبرت البعض على العودة من الجبھات لتأمین معیشتھم ویجب علیھم الیوم العودة”.


ونقلت وكالة الأنباء الألمانية اليوم الأربعاء عن الحوثي، إصرار زعيم الميليشيا على المكابرة والتعنت قائلاً “هل يعني اختراق العدو هنا أو هناك أو تمكنه من السيطرة على منطقة هنا أو هناك أننا سنقتنع أن نستسلم للعدو؟ أن نسلم له البلد؟ (…) هذا لا يكون ولن يكون”.


ورغم ذلك أقر الحوثيون المدعومون من إيران اليوم الأربعاء، حسب الوكالة نفسها، بحصول توغلات من قبل القوات التابعة للتحالف.


وقال الحوثي: “العدو يستفيد من زخمه البشري الهائل الذي كثفه للضغط على مدينة الحديدة”.


وجاءت كلمة الحوثي في ظل التقدم الواسع الذي أحرزته قوات الجیش والمقاومة بدعم من التحالف العربي وحررت مناطق واسعة في محاور الحدیدة وحرض وصعدة والبیضاء والضالع.