عدن (حضرموت21) خاص / علاء بدر

 

 

أقيمت صباح الثلاثاء في قاعة وزارة الداخلية بالعاصمة عدن الندوة التعريفية عن مشروع (تحسين احترام القواعد الإنسانية من قبل العناصر المسلحة في اليمن) بإشراف الإدارة العامة للتوجيه المعنوي والعلاقات العامة في وزارتي: (الداخلية، والدفاع).

وسيستفيد من هذا المشروع الذي تنفذه منظمة نداء “جنيف” خلال الفترة من (سبتمبر 2018م وحتى أغسطس 2020م) بمتابعة واهتمام من المهندس أحمد بن أحمد الميسري نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية كل من شارك وما زال في العمليات المسلحة لا سيما الجماعات المقاتلة في خطوط التماس، بالإضافة إلى الشباب الذين اضطروا لخوض كفاح مسلح لتحرير وطنهم بعد أن شنت المليشيات الحوثية حرب جائرة على عدد من المحافظات الجنوبية في مارس من العام 2015م.

وخلال الندوة التي افتتحها الأخ اللواء الركن محمد مساعد قاسم الأمير وكيل وزارة الداخلية لقطاع خدمات الشرطة بمعية مندوب أجنبي رسمي عن المنظمة تم تسليط الضوء على المعايير الدولية الإنسانية في النزاعات المسلحة وغيرها من حالات العنف، ولا سيما تلك المتعلقة بحماية المدنيين.

وركَّزت الندوة على جهود حظر استخدام الألغام المضادة للأفراد، وكذا حماية الأطفال من آثار النزاع المسلح وحظر العنف الجنسي في النزاعات المسلحة والعمل من أجل القضاء على التمييز بين الجنسين.

ولفت القائمون على الفعالية إلى أن منظمة نداء جنيف تُعير الطلبات المُقدمة من (المجموعات المسلحة غير الحكومية) أهمية بالغة من خلال قيامها بالمساعدة في بناء معرفتها بالمعايير الإنسانية الدولية وقدراتها على تنفيذها، وذلك بتوفير التدريب والمشورة الفنية، وكذلك تقديم المساعدة والخدمات الأخرى داخل المجتمعات التي تعمل فيها تلك المجموعات الآنفة الذكر.

وعرَّجت محاور اللقاء الذي حضره العميد عبدالقوي باعش مدير إدارة التوجيه المعنوي والعلاقات العام بوزارة الداخلية والأستاذ أوسان صالح المسلم نائب مدير إدارة العلاقات العامة والتوجيه المعنوي بأمن العاصمة عدن على الأداة الرئيسة التي ترتكز عليها المشاركة في هذا المشروع الحيوي العالمي والمتمثلة بأداة مبتكرة تُعرف باسم (صك الالتزام)، وهو الذي يسمح للمجموعات المسلحة غير الحكومية بأن تتعهد باحترام المعايير الإنسانية الدولية المحددة والالتزام بها، مع ضرورة اتخاذ خطوات أخرى يُبينها ذلك الصك لمواءمة سياسات تلك الجماعات المسلحة وسلوكياتها مع المعايير الدولية.

حضر وقائع الندوة العميد صالح محمد القملي مدير إدارة البحث الجنائي في العاصمة عدن، والعميد عبدالدائم أحمد علي مدير مكتب مدير أمن العاصمة، بالإضافة إلى مسؤولين وضباط عسكريين وأمنيين، وكذا مدراء إدارات في وزارتي (الداخلية والدفاع) وشخصيات إعلامية وحقوقية وعدد من المهتمين بهذا الشأن.