عدن(حضرموت 21)خاص
حققت إدارة أمن ميناء المعلا إنجازات كبيرة خلال العام 2018م كان لها بالغ الأثر في ارتفاع مستوى النشاط الملاحي والتجاري لميناء المعلا العريق و الحفاظ على مكانته وسمعته الدولية ودوره الريادي.
وكان لـ قيادة العقيد شلال الشوبجي ” مدير أمن ميناء المعلا وبالتوجيهات والمتابعة المستمرة من قبل مدير أمن عدن اللواء الركن شلال علي شائع وبدعم من قوات التحالف العربي دوراً فاعلا في استتباب الأمن داخل الميناء ومحيطه الجغرافي.
كما ساعدت إدارة أمن ميناء المعلا في تسهيل الإجراءات الأمنية وسير الحركة التجارية وذلك بحسن التعامل مع المسافرين عبر الميناء والعلاقات الطيبة والمتميزة بالعاملين ومرتادين الميناء وإدارة الميناء والجهات ذات العلاقة وبالهيئات العاملة في اطار حرم الميناء، وبالتعاون مع السلطة المحلية والمواطنين وهذا يعد نجاح أخر يحسب لقيادة وضباط وأفراد أمن الميناء.
يشار إلى أن تلك الإنجازات ما كان لها أن تتم إلا بالتعاون والدعم الكبير والمستمر التي قدمته ولاتزال تقدمه دول التحالف العربي وفي مقدمتها دولة الإمارات العربية المتحدة وحرصها المستمر والدائم على نجاح وتطوير الأجهزة الأمنية في العاصمة عدن بشكل عام وأمن الموانئ على وجه الخصوص، وانعكس ذلك النجاح الأمني المدعوم من قبل قوات التحالف العربي إيجابا ؛ حيث ارتفع عدد البواخر والزعائم والتيجان الواصلة والمغادرة من وإلى رصيف ميناء المعلا لعام 2018م، إلى أرقام قياسية نوردها مفصلة من خلال الجدول التالي:
1- بلغ عدد البواخر والتيجان الواصلة إلى الميناء هذا العام 2018م ) 272 مئتان واثنان وسبعون باخرة وتاج تحمل بضائع تجارية وإغاثية متنوعة وأدوية ومستلزمات طبية وغيرها.
3- بلغ عدد الزعائم الواصلة إلى رصيف ميناء المعلا ( 210 ) مئتان وعشرة زعيمة محلية و عربية ودولية.
البضائع الواردة:
بلغ إجمالي المواد والبضائع المتنوعة الواصلة إلى رصيف ميناء المعلا خلال العام الحالي 2018م:
– عدد ( 2161453.3 ) طن مواد بناء.
– عدد (1462.9) طن أدوية ومستلزمات طبية وطرود متنوعة.
– عـدد (1428773.3) طن مواد غذائية وإغاثية متنوعة.
– عـدد (8646) سيارة.
– عدد (2767.3) طن معدات متنوعة + مواد صناعية.
– عدد (157082) رأس مواشي.
– عدد (371556.9) طن من الوقود (فحم حجري + ديزل)
غادرت عبر الميناء (205) زعيمة محلية وعربية وأجنبية حملت على متنها المواد الموضحة في الجدول التالي:
البضائع الصادرة:
عدد (16570.6) طن من البضائع المتنوعة بينها عدد (15) سيارة.
البواخر الأمريكية:
1- دخول ثلاث بواخر أمريكية إلى رصيف ميناء عدن خلال العام الحالي 2010م، بعد انقطاع دام عدة سنوات ,الأمر الذي يدحض الادعاءات والافتراءات الكاذبة بشأن الوضع الأمني في عدن.
الضبط الأمني:
كان لليقظة العالية وروح المسؤولية التي يتمتع بها ضباط وأفراد أمن ميناء المعلا دورا كبيرا في ضبط عدد وافر من عمليات التهريب والمخالفات الأمنية بأنواعها نوردها مفصلة على النحو التالي:
أ‌- عصر يوم الخميس الساعة 5:00 مساءا, بتاريخ 25/1/2018م :تم ضبط (1200) الف ومئتين قطعة نقدية فضية بالعملة الفرنسية (الريال الفرنسي) صنعت عام 1780م وزن القطعة (28) جراما كانت بداخل صندوقين كل صندوق يحتوي على (600) قطعة فضية أثرية، أتت على متن سيارة ايزو لون ابيض / مؤقت عدن يراد تهريبها إلى جيبوتي باسم بضاعة أخرى على متن الزعيمة الحسام 2.
ب- يوم الأحد الموافق 14/10/2018م، تم ضبط عملة فرنسية عدد (2000) الفان قطعة فضية فرنسية معدنية كان صاحبها يحاول تهريبها إلى ميناء جيبوتي على متن مراكب تابعة لوكالة محلية، بعد ضبط الشحنة تم اتخاذ الإجراءات اللازمة و القبض على المتهمين بعملية التهريب وإحالتهم إلى نيابة الأموال العامة بعد استكمال ملف القضية، و تسليم العملة المضبوطة إلى نيابة الأموال العامة لاتخاذ الاجراءات القانونية حيالها.
ت- في يوم الأحد 19 أغسطس من العام 2018 م تم ضبط عدد من القطع التراثية القديمة “بحسب تصنيف هيئة الأثار والمتاحف ” والتي جرى استدعاء خبير من قبلها لفحص المواد المضبوطة والتي أرسلت من صنعاء إلى عدن بهدف تهريبها إلى جيبوتي على متن زعيمة محلية.
وبعد الفحص من قبل الجهات المختصة المتمثلة بالهيئة العامة للأثار والمتاحف وتأكيدها أن المواد المضبوطة تعد آثارا يمنع تهريبها أو بيعها بحسب منصوص القانون تم تسليمها إلى الهيئة رسميا بحسب توجيهات مدير أمن عدن واستكمال الإجراءات القانونية بحق المتورطين في العملية.
في يوم الثلاثاء الموافق 6 /11 /2018 تم القبض على 4 أشخاص منتسبين لإحدى الشركات الملاحية وذلك بتهمة اختلاس مبالغ مالية من ملاك البواخر باسم قوات التحالف العربي وقوات أمن الميناء، بهدف الاساءة والتشوية احيلوا جميعا للجهات المختصة لاستكمال الإجراءات القانونية بحقهم.
وتعتبر هذة العملية من العمليات والإنجازات النوعية التي حققها أمن ميناء المعلا.
الادعاء بإصابات وهمية:
تم الكشف على عدد(8) ثمان إصابات وهمية أراد المدعون من خلالها الحصول على تعويضات مالية من ملاك البواخر بالعملة الصعبة.
التلوث البحري:
في مساء يوم الأحد الموافق 10/21 /2018م اكتشفت الدوريات الأمنية في الميناء وجود بقع زيتية في مياه الميناء قالت هيئة الشؤون البحرية بأنها ناجمة عن افراغ كمية من الزيت الحارق والديزل ليتم اتخاذ الإجراءات القانونية والتحقيق بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة.
المخالفات:
– تم خلال العام 2018م ضبط ( 327 ) مخالفة أمنية توزعت في فض نزاعات بين بحارة ومسافرين أجانب كما تم في ذات العام ضبط قوارب وشباك صيد بداخل حرم المنطقة المحضورة.
تسهيلات:
– جرى التسهيل والتعاون وفق القانون مع ( 7552 ) من المسافرين الواصلين والمغادرين عبر الميناء من جنسيات مختلفة.
– شاركت إدارة أمن ميناء المعلا مع هيئة الجودة والمقاييس في إتلاف ما يقارب من ( 16.25 ) ستة عشر طن قمح إغاثة تابع لمنظمة برنامج الأغذية العالمي ( WFP ) وذلك لوجود تكتل وتعفن في القمح.
– إتلاف عدد ( 52 ) اثنان وخمسون رأس من المواشي النافقة، بحضور واشراف الجهات المختصة.
عام 2018م م جرى إعادة المواد التالية إلى موطنها الأصلي بحضور جهات الاختصاص:
– تم اعادة تصدير ( 15) حاوية من السكر عدد (6759) كيس عبوة (50) كيلو، أي ما يعادل (337.95) طن، تتبع برنامج الغذاء العالمي بسبب وجود تكتلات صغيرة وكبيرة للسكر في الأكياس من قبل هيئة المواصفات والمقاييس.
– تم إعادة الباخرة النوبة2 إلى ميناء بربرة وعليها شحنة المواشي التي وصلت الى رصيف ميناء المعلا بتاريخ 14/8/2018م، وتقدر بـ (8760) رأس من المواشي، ويرجع السبب في ذلك إلى رفضها من قبل إدارة الحجر البيطري وذلك لأصابتها بالأمراض، وغادرت رصيف الميناء يوم الخميس الموافق 16/8/2018م.
– تم إعادة تصدير (180.6) طن من الدقيق من قبل هيئة المواصفات والمقاييس وضبط الجودة.
– كما تمكنت إدارة أمن ميناء المعلا خلال العام 2018م من ضبط مئات المخالفات غير القانونية بينها محاولات تهريب وإدخال بضائع مهربة وممنوعة ومحضورة جرى إحالتها إلى الجهات المعنية لاستكمال الإجراءات القانونية.
– تم كشف ومنع العديد من حالات الدخول الغير الشرعي إلى البلد عن طريق التهريب.
– أسهم مدير أمن ميناء المعلا العقيد شلال الشوبجي وضباط وأفراد أمن الميناء في حل العديد من القضايا والنزاعات الناشئة بين عمال الشحن والتفريغ من جهة وشركات ملاحية وملاك بواخر من جهة ثانية.
كما تمكنت إدارة أمن الميناء من رفع إضرابات عمالية كان من شأن استمرارها عرقلة سير العمل في الميناء والتسبب في خلق الفوضى بداخل حرم الميناء.