(حضرموت 21)خاص
يدرك هادي ونائبه وكل من حولهما من لوبي إخواني نافذ،من هو القائد البحسني وماحجم شعبيته وحضوره العسكري والأمني وحجم ثقله الوطني بحضرموت كمحافظ وقائد للنخبة وكل قوات المنطقة العسكرية الثانية.
ويدرك الجميع بالمقابل حساسية الوضع الذي تمر به حضرموت اليوم في ظل إستمرار التحشيدات العسكرية لجمهورية مأرب الإخوانية وإرسال تعزيزاتها إلى الوادي الحضرمي لتعزيز السيطرة العسكرية الشمالية على مناطق الوادي ومنابع وحقول النفط الحضرمي والتصدي للخطط الأمنية لقوات النخبة والتحالف العربي لاستعادة سيطرة قوات النخبة الحضرمية وتمكين انتشارها في كل مناطق الوادي الذي يراد له أن يكون مسرح المعركة المقبلة لحلفاء عسكر الأحمر وأمراء النفط مع قوات النخبة الحضرمية وأبطال الجيش الجنوبي.
ولذلك ونظرا لادراكهم العميق لحجم المخاطر المختلفة المترتبة على أي قرار تخبطي لقيادة شرعية المنفى العاجزة عن العودة وحماية مسؤوليها بالداخل المحرر، أو محاولة لاستفزاز الشارع الحضرمي في مرحلة مفصلية كهذه التي يعيشها الجنوب وذلك من خلال محاولة إزاحة رجل حضرموت الأول والاقوى والأكثر حضورا وقبولا شعبيا رغم كل المحاولات الحكومية لاحراقه خدميا وعدم تمكينه حتى من كامل حصص حضرموت المتفق عليها من خام نفط المسيلة وغيرها من العوائد والايردات الخاصة بمنفذ الوديعة الحضرمي الذي مايزال مغتصب حتى اليوم من قبل دويلة آل الأحمر الاخونجية.
ونتيجة لكل المزايا القيادية والاجتهاد والتحركات الجادة والمسؤولة من القائد ابوسالمين ونجاحه في الجمع بين علاقاته الطيبة مع كل الأطراف الفاعلة في التحالف والمجلس الانتقالي والدولة الشرعية وقربه من القوى الحراكية المجتمعية والسياسية بحضرموت والجنوب عموماً ، فإنه يبقى الرقم الحضرمي الصعب والشخصية الوطنية الأكثر حضوراً وتأثيراً وشعبية اليوم بالشارع الحضرمي والجنوبي بشكل عام وخاصة بعد تمكنه من بسط الأمن وتعزيز حضور الدولة وتحقيق الكثير من النجاحات التنموية والخدماتية التي تلامس معاناة المواطنين وتخفف من أعباء الحياة المعيشية وغلاء الأسعار عن الحضارم.
إضافة إلى تحقيقه للكثير من المنجزات التي لاينكرها إلا جاحد أو مبتز أو مصلحي فقد مصلحته غير المشروعة، رغم كل التحديات والصعوبات والضغوط العملية التي اوضحها شخصيا -خلال لقاء صحفي اجريته معه قبل اسابيع لصحيفة اخبار حضرموت -في جمعه بين القيادة المحلية لحضرموت والقيادة العسكرية للمنطقة الثانية وامنيته باستقرار الوضع وتعيين من يخفف الضغط والحمل الوطني الثقيل الذي وجد نفسه مجبرا وطنيا لتحمله حبا بحضرموت وخدمة أهلها وليس التكسب وتحقيق مغانم شخصية على حسابهم في ظل ظروف حرب وانهيار للعملة والدولة.
ومن هنا فليطمئن كل قلق ومتخوف ومنتظر وحالم بقرب صدور قرار إقالة اللواء الركن فرج البحسني من قيادة حضرموت، كون أي قرار تعيين محافظ جديد لن يتم إلا برضا وموافقة القائد البحسني اولا وترشيحه شخصيا للمحافظ الجديد حتى يوافق على تمكينه من ممارسة عمله وتأمينه وتحركاته بمناطق الساحل الحضرمي الخاضعة لسيطرة وتأمين قوات النخبة والمنطقة العسكرية الثانية التي أسسها قائدها البحسني من الصفر بعد نهب اسلحتها وتدميرها من قبل مسلحي قاعدة القاعدة.
وعليه يجب أن يثق كل حضرمي حر محب لارضه وبلده ان الوالد البحسني كان ومايزال وسيبقى الرجل الأول بحضرموت سواء بمنصبه كمحافظ أو كقائد مؤسس لابطال قواتها النخبوية المشرفة لكل الحضارم.
وعليه ينبغي التنويه أن زيارته مؤخراً للإمارات والسعودية تأتي من أجل استكمال آخر ترتيبات فنية لإعادته افتتاح مطار الريان الدولي وتطوير مبادرته المحلية لتخفيف الأعباء عن المواطنيين الحضارم وتمكينهم من الحصول على أكبر قدر ممكن من المواد الغذائية بأرخص سعر مدعوم من قبل سلطته المحلية وغيرهما من الهموم الخدمية التي تمثل أكبر هاجساً بالنسبة له ودفعته أكثر من مرة إلى أن يعلنها إعلامياً وبالصوت والصورة وبكل شجاعة ووضوح أنه لايمكن أن يقبل بأن يرى مواطنيه الحضارم يموتون جوعاً والذهب الأسود يصدر من أراضيهم،
وتأكيده أيضا بأن على حكومة بن دغر الفاشلة والبطيئة أن تتحرك لإنقاذ الشعب من انهيار العملة وتلبية مطالب الشعب الحقوقية المشروعة وإعلانه بكل جرأة وتحدي بأنه لايمكن أن يكون إلا في صف الشعب ضد الحكومة التي كان على الرئيس أن يطيح برئيسها ويحيله للتحقيق بعدها وليس معاقبة القائد البحسني بقرار إقالة كما كان يتوقع بعض المفسبكين وصحفيو (الصعامر)، الباحثين عن تخزينة قات ولو على حساب كل معاناة الحضارم.