(حضرموت 21)خاص
إن أكبر شرعية تزخر بها نخبت حضرموت الباسلة هو حربها المقدسة ضد قوى الإرهاب والقتل والإجرام وتضحيات أبطالها وجنودها وتصديهم  لعصابات الدم والتفجير والتفخيخ والترويع والعنف وحصد الإنتصارات تلو الإنتصارات في فترة زمنية قصيرة وجعل من حضرموت رقعة بيضاء تزهو بالسلام والامن والامان ليصبح جنودها نموذج للجندي المثالي في عموم يمننا الغالي.
إن زيارة السفير الإمريكي لدي اليمن ماثيو تولر بمعية السفير السعودي ونائب ريئس مجلس الوزراء وقائد خفر السواحل وحضورهم تسليم مهام  خفر السواحل لقوات خفر السواحل قوات المنطقة العسكرية الثانية كانت بمثابة صفعة لكل من يراهن على وهن قوات النخبة الحضرمية وإن تضل نكراء وميلشياء لايعترف بها القريب ولا البعيد.
يوماً بعد يوم يزداد إقتناع العالم إن المبادي التي أسست عليها قوات المنطقة العسكرية الثانية والتضحيات الجسيمة لابطالها والأهداف السامية والنبيلة لقوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة من دعمها وبنائها سوف يجذب يوما بريقها العالم بأسره وسوف تصبح تجربة فريدة في نجاحها وتكون محط إحترام الأمم التي تعشق العدل والحرية والكرامة و الإنسانية وما حضور السفير الأمريكي لحفل تسليم قوات النخبة خفر السواحل مهام خفر السواحل إلا اعترافاً عالمياً وانتصاراً للحق والذي حتما يضل شامخاً كا الطود مهما كثرة الأعاصير الهوجاء والزوابع من حوله.