(حضرموت 21)خاص

لم يكن الشيخ الشهيد سعد بن حبريش مؤسس حلف قبائل حضرموت يملك من التعليم والشهائد الحظ الوافر وإنما كان يملك قلباً ينبض بحب حضرموت ولديه رؤية كيف يجمع اشتاتها الممزقة وييعد تماسك جسدها الذي بعثرته الحقب الجائرة التي تعاقبت على حضرموت فلم تترك في نفوس الحضارم حجر على حجر.
لقد تمخضت عن تلك الرؤية إنشاء حلف قبائل حضرموت (حلف حضرموت حالياً ) وتمضخ عن الحلف اول قوة خالصة من ابناء حضرموت وهو  حلم لطالما راود أماني وقلوب كل الذين كان يحلمون بغد مشرق لحضرموت.
ثمة سؤال لطالما راودني إلا يستحق الرمز الوطني موحد حضرموت وشهيدها الذي اشعل جذوة الروح الوطنية في قلوب الحضارم بعد طول إنكسار وإنحسار إلا يستحق إن يحمل لواء من ألوية نخبة حضرموت أسمه؟ مثله مثل رموز حضرموت الذين اغتالتهم آيادي الغدر واعداء مستقبل حضرموت. 
قبله في 1998 م استشهد أخيه الرمز الوطني على بن حبريش وقد اكمل مشوار ما ابتداه الشهيد علي أخيه سعد بن حبريش  وقدم روحه فداء لحضرموت وحقوقها.
 ولم يقل المحضار إلا الحقيقة عندما قال: 
اذا غيبو عنا علىّ ما غابو الزيـــــان 
فكم من شهم قد عز القبيله وزانهـــــــا
اسف الف آهٍ قلت قل الوفاء وهـــــــان 
ونفسي وكم من نفس ذا الخطب هانها