(حضرموت 21)متابعات

أكد وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي، أنور قرقاش، أن “قمة مجلس التعاون في الرياض والرئاسة العمانية القادمة مؤشر أن مجلس التعاون وبرغم أزمة قطر مستمر”.

وقال قرقاش، اليوم الخميس في تغريدة عبر حسابه الرسمي بموقع “تويتر”، إن “نجاح المجلس الأساسي في جوانبه الاقتصادية وخلق سوق خليجي مشترك”

قمة مجلس التعاون في الرياض والرئاسة العمانية القادمة مؤشر أن مجلس التعاون وبرغم أزمة قطر مستمر، نجاح المجلس الأساسي في جوانبه الاقتصادية وخلق سوق خليجي مشترك، والأزمة السياسية ستنتهي حين ينتهي سببها ألا وهو دعم قطر للتطرف والتدخل في قضايا استقرار المنطقة.

وشدد الوزير الإماراتي، على أن “الواقعية السياسية الحالية مكنت مجلس التعاون من استمرار عمله، فالاجتماعات التقنية والإدارية والفنية مستمرة، وبالمقابل عانى الجانب الاستراتيجي والسياسي في ظل شذوذ المنظور القطري عن المصلحة الجماعية”.

الواقعية السياسية الحالية مكنت مجلس التعاون من إستمرار عمله، فالاجتماعات التقنية والإدارية والفنية مستمرة، وبالمقابل عانى الجانب الاستراتيجي والسياسي في ظل شذوذ المنظور القطري عن المصلحة الجماعية، الحرص المسؤول للرياض وأبوظبي والمنامة على المجلس تاريخي.

وأشار قرقاش، إلى أن “الأزمة السياسية ستنتهي حين ينتهي سببها، ألا وهو دعم قطر للتطرف والتدخل في قضايا استقرار المنطقة”، مذكرًا بأن الحرص المسؤول للرياض وأبوظبي والمنامة على المجلس “تاريخي”.

يذكر أن قمة مجلس التعاون الخليجي المقبلة، ستقام في الرياض، يوم 9 ديسمبر/كانون الأول الجاري.