​عدن ( حضرموت 21 ) وزا علي




 أطلق الهلال الأحمر الإماراتي المرحلة الأولى من مشروع 1000 باب رزق لأسر الشهداء وذوي الهمم في العاصمة المؤقتة عدن في إطار عام زايد 2018 وتزامناً مع احتفالات دولة الإمارات باليوم الوطني ال47 الذي يصادف الثاني من ديسمبر من كل عام. 

وحضر التدشين سفير دولة الإمارات لدى اليمن سالم الغفلي وممثلون عن السلطة المحلية بمحافظة عدن ومديرية المنصورة.


ويهدف هلال الإمارات إلى تأسيس مشاريع صغيرة مستدامة تساهم بتوفير مصدر دخل للفئات المستهدفة. ويكتسب المشروع أهميته كونه يلامس حياة شريحة واسعة ممن هم بأمس الحاجة لهذا الدعم والرعاية والعناية إضافة الى أن المشروع حوى مشاريع صغيرة في عدد من المجالات المختلفة والتي يعد ضمان نجاحها كبير وفقا للمعطيات والمؤشرات والاستراتيجية المتبعة لتنفيذ المشروع.


وتحدث عدد من المستهدفين ممن شملهم مشروع 1000 باب رزق والذين عبروا بالشكر والتقدير لدولة الإمارات العربية المتحدة لما تقدمه من دعم لكافة أبناء الشعب اليمني عامة ولعدن والمحافظات المحررة على وجه الخصوص .


وقال المواطن سعيد خميس عبدالله وهو أب لأحد الشهداء والمستهدف من مشروع الصيادين ” أن الفرحة كبيرة ونحن نشارك اخوانا بدولة الإمارات افراحهم الوطنية وان ما لمسناه دعم ومواقف من الامارات العربيه سوف تساعده على الادخار واعالة أسرته في مجال الاصطياد .


ويضيف الإخوان محمود قصير واكرم مشتاق احمد _ من فريق المتطوعين والبالغ عددهم في المشروع 500متطوع باسمنا وباسم كل أبناء عدن نشكر الهلال الأحمر الإماراتي اللذين وفروا لنا فرص عمل مكنتنا من تحسين ظروفنا المعيشية الصعبة التي كانت تعصف بنا ونحن كشباب نواجه تحديات بسبب البطالة وندرة فرص العمل ، سائلين الله أن يمن على الإمارات العربية وشعبها بالخير والأمن والأمان .


ومن جانبها قالت الاخت مروى صالح محمد متدربة بمجال الخياطة أن مشروع باب رزق سوف يساعد جميع الفئات المستهدفة لتحسين معيشتهم ويتحولون من مستهلكين الى منتجين باذن الله .


إلى ذلك قالت ايمان محمد هاشم المدير التنفيذي لمؤسسة رموز لتنمية الصم أن الفرحة صارت فرحتين فرحة تدشين المشروع وفرحة مشاركة الاشقاء في الامارات العرس الوطن ال47 لدولة الإمارات التي تقف إلى جانب المنكوبين في مختلف البلدان وتشير أن المشروع استهدف 100 فرد من ذوي الهمم الذين يعملون على تجهيز 800 وجبة غذائية يقوم بشرائها الهلال الأحمر الإماراتي ويعود كل هذا الجهد بالفائدة ل400 شخص من ذوي الهمم .


ونوهت أن هذا لم يكن بالأمر البسيط عند الأسر المحتاجة لأنه يمثل نقلة في تحسين معيشتهم .


ومن جانبه مدير عام موانئ الاصطياد ومراكز الإنزال لجمعيات الصيادين المهندس ” نائل سعيد احمد تحدث أن مشروع 1000 باب رزق اذا تم استغلاله بشكل صحيح من قبل المستفيدين سيحدث نقله نوعية غير متوقعة ويسهم بتوفير فرص عمل لتحسين الوضع المعيشي للآلاف من الذين يواجهون ظروف صعبة نتيجة تأثير الحرب على البلاد وما خلفته من تحديات كبيرة .


وأختتم حديثه بالقول باسم وزارة الثروة السمكية وكل العاملين نهنئ الإمارات العربية بمناسبة العيد الوطني ال 47 ونتقدم لهم بجزيل الشكر والعرفان لما تقدمه من دعم يلامس حياة البسطاء وعبر ذراعها الإنساني الهلال الأحمر الإماراتي الذي نتابع نشاطاته ليمد يد العون لشرائح المجتمع وبمختلف المناطق المحررة .


يشار أن زيارة سعادة السفير الإماراتي لدى اليمن سالم الغفلي أثمرت عن تدشين عدد من المشاريع الخدمية والتنموية في عدن والمحافظات المحررة كونها أتت بالتزامن مع احتفالات الاماوات باليوم الوطني ال47


وشهدت زيارة سعادة السفير إلى العاصمة المؤقتة عدن برنامج حافل وزاخر بالأعمال الأنشطة واللقاءات والزيارات الرسمية والميدانية الهادفة والتي تم خلالها بحث ومناقشة أبرز المستجدات والتطورت التي تشهدها المحافظات المحررة والاطلاع على الجهود التي تبذلها الحكومة والسلطات المحلية اضافة الى جملة من المشاريع التنموية