(حضرموت21) وكالات

اجتاحت مظاهرات “السترات الصفراء” عواصم أوروبية، السبت، تزامنا مع تصاعد حدة الاشتباكات وأعمال العنف التي تشهدها العاصمة الفرنسية باريس، مع خروج موجة جديدة من المظاهرات التي بدأت في العاصمة الفرنسية باريس في 17 نوفمبر/تشرين الثاني.

عدوى الاحتجاجات التي انتقلت الأسبوع الماضي إلى بلجيكا وهولندا بعد أكثر من أسبوعين على بدء مظاهرات حركة “السترات الصفراء” في فرنسا، عادت اليوم السبت للانطلاق مجددا في العاصمة البلجيكية بروكسل، وكذلك العاصمة المجرية بودابست. 

مظاهرات السترات الصفراء في بروكسل

ففي بروكسل دارت اشتباكات بين قوات الشرطة ومحتجين تظاهروا السبت في شوارع العاصمة بروكسل، كما أغلقوا الطريق السريع المؤدي إلى فرنسا. 

مظاهرات السترات الصفراء في بروكسل

وأوقفت الشرطة البلجيكية نحو 50 شخصا قبيل انطلاق مظاهرات أصحاب “السترات الصفراء” في العاصمة بروكسل التي تحتضن مؤسسات الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي (ناتو).

مظاهرات السترات الصفراء في بروكسل 

مظاهرات السترات الصفراء في بروكسل

أما في المجر فقد تظاهر محتجو “السترات الصفراء” وسط العاصمة بودابست، في مظاهرات ضد الحكومة، ترفع نفس المطالب التي يرفعها محتجو بروكسل وباريس، في محاولة لنيل بعض المكاسب من أجل تحسين مستوى المعيشة.

مظاهرات السترات الصفراء في بودابست

ويعود سبب ارتداء المتظاهرين في فرنسا ودول أوروبا إلى قانون فرنسي صدر عام 2008، يلزم جميع قائدي السيارات بحمل “سترات صفراء” مميزة، وارتدائها عند خروج السيارة عن الطريق في حالة الطوارئ.