كتاب ومقالات

إشتباكات عدن..  نتيجة أللادولة مقال لــ محمد فهد الجنيد

 
 
محمد الجنيدي
ماحدث اليوم في العاصمة الأبدية عدن من أقتتال بين أمن عدن وافراد القطاع الشرقي هو نتاج أللا دولة، أي ان الدولة (الحكومة الشرعية) لاتُريد لا أمن ولا أمان، ولا تُريد للوضع أن يستقر في عدن وربوع الوطن الجنوبي كافة، بسبب ممارستها العشوائية والفساد والمحسوبية وعدم أعطاء الجنود كافة مستحقاتهم في القطاع الشرقي واتهمت افراد وقائد القطاع بالإسترزاق من النقاط التابعة له، وهو مانفاه قائد القطاع العميد علي ناصر هادي وطالب بالتحقيق معه، إلا ان الحكومة لم تحقق معه ولم تلقي لهذا الأمر أي  اهتمام حتى حدث ماحدث من أقتتال قد عُد له سابقا بهدف الفتنة بين الجنوبيين.
 
لم تحقق الحكومة الشرعية المعترف بها دوليا اي تقدم في عدن ولا في اي محافظة جنوبية او شمالية أخرى، ولا زالت قابعة في فنادق الرياض، ولايلوح في الأفق أي تغييرات او اي تحسن تنوي القيام به هذه الحكومة أكان في المناطق المحررة او المناطق الخاضعة لسيطرة الإنقلابيين .
 
لن تعود عدن كما عهدناها إلا بعد إقالة المتسببين فيما يحدث في العاصمة، كالإخوان، ويجلس جميع الجنوبيين على طاولة واحدة من الرئيس هادي إلى عيدروس الزبيدي ويتناقش الجميع ويتناسون خلافاتهم، ويعملوا يداً بيد من أجل عدن وأهلها خاصة والجنوب بشكلٍ عام.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: