اخبار عدن

في ندوة عقدها الاتحاد الأوروبي ببروكسل… المجلس الانتقالي يقدمه رؤيته للحل السياسي في الجنوب واليمن

8888
Aa
 
 
(حضرموت21) خاص 
 
أكد القيادي في المجلس الانتقالي الجنوبي الشيخ صالح بن فريد، أن إعلان تأسيس المجلس، بمثابة استفتاء وتفويض شعبي غير مسبوق عبّر عن مدى التفاف الجماهير حوله، ومنحه المشروعية الوطنية والاعتراف المجتمعي باعتباره الكيان السياسي الجامع الحامل لمشروع الارادة الشعبية الجنوبية.
 
وقال بن فريد في كلمة ألقاها نيابة عن المجلس الانتقالي في الندوة التي عقدها الاتحاد الأوروبي للأطراف اليمنية ببروكسل إن مختلف قوى الجنوب ومكوناته فوضت المجلس للدفاع عن حقوق شعب الجنوب وقضيته العادلة،وحماية وصون حقوق كل أبنائه دون استثناء والحفاظ على مكتسباته الميدانية والسياسية التي تحققت بفعل تضحيات المقاومة الجنوبية والحراك السلمي الجنوبي.
 
وأضاف أن الجنوب واجه تحديات ومخاطر أمنية وعسكرية، كادت أن تجعل منه وطن بديل لكل جماعات العنف والإرهاب والفساد والفوضى الامنية وتدفعه نحو مصير مجهول، يهدد مستقبله ووجوده أرضا ً وإنسانا ، تاريخا وهوية، مؤكداً على أنه كان ومازال جزء مكون وأصيل من نسيج التركيبة (المورفولوجيه) لشعوب منطقة الخليج الجزيرة العربية ، وظل يقاوم كل أنواع الظلم والاستبداد والطغيان، ولم ينحني أو يخضع أبدا، لأي مستعمر أو حاكم مستبد.
 
واستعرض بن فريد في كلمته تاريخ الجنوب منذ استقلاله من بريطانيا، ودخوله مشروع الوحدة الفاشلة، و جذور المشكلة في اليمن، سياسيا واقتصاديا فما تلا حرب 1994م على الجنوب من نهب لثرواته وتدمير لمقدراته والإمعان في محو تاريخه السياسي وهويته الثقافية والحضارية، مشدداً على أنه نتاجا لتراكم أخطاء الماضي وعدم الوقوف أمامها بمسؤولية، دخلت اليمن في أزمات متتابعة وصراعات لا تزال مستمرة حتى لحظتنا هذه،وهو ما أوصل اليمن إلى الحرب الاخيرة عام ٢٠١٥م، مع اعلان الانقلاب من قبل ميليشيات الحوثي وحليفهم علي عبدالله صالح، على شرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومته، وإشعالهم لفتيل الحرب، وغزو الجنوب واجتياحه تنفيذا ً لأجندة
قوى خارجية ممثلة بـ(إيران) و (قطر) و (حزب الله اللبناني).
 
موضحاً أنه على الصعيد الامني، كانت حرب صيف ١٩٩٤م هي البدايات الأولى لنشوء المخاطر الأمنية بزرع بؤرة تهديد كبير لـ(الأمن والسلم الدوليين) منذ استجلاب الآلاف الإرهابيين من افغانستان
 
 
إلى اليمن، للقتال إلى جانب القوات الشمالية،بناء على فتاوى(علماء دين شماليين) أصدرت فتوى بتكفير الشعب الجنوبي وأباحت قتاله وهدر دمه. والتي ألحقت بالجنوب منذ اجتياحه عام ١٩٩٤م، مشيراً إلى أنه مع التطورات التي انتجتها حرب ٢٠١٥ ،وتمكن الجنوبيين من امتلاك السلاح وبناء قوات الأمن والجيش بدعم وإسناد التحالف العربي، سارع الجنوبيين لتوجيه تلك الوحدات لمحاربة الإرهاب فسطروا ملاحم بطولية وحققوا انجازات عظيمة في تطهير أرضهم من تلك الآفة الدخيلة عليها (الإرهاب).
 
وتابع عقب مرور ثلاثة أعوام على تحرير العاصمة عدن وعدداً من المناطق الجنوبية، لا نزال نواجه في المناطق المحررة أوضاعا مأساوية بالغة السوء نتيجة ممارسات أدوات نظام صنعاء المتغلغلة في صفوف الشرعية، بالإضافة إلى استقطاب جماعات إرهابية ودعمها لنشر وتفريخ خلايا التطرف والإرهاب في الجنوب لزعزعة الأمن والاستقرار واستهداف قيادات الأجهزة الأمنية الوليدة في المناطق المحررة، بهدف القضاء على الأمن والجيش الجنوبيين في مهدهما.
 
وقدم بن فريد خلال الندوة رؤية المجلس للحلول السياسية على صعيد حل الأزمة اليمنية:
 
– إنهاء الانقلاب وإعادة السلطة الشرعية وتسليم الأسلحة،والإيقاف الفوري لإطلاق النار.
 
– اعتماد الحوار والتفاوض أسلوباً وحيداً لحل الخلافات والنزاعات اليمنية بإشراف الأمم المتحدة والجامعة العربية ومجلس التعاون الخليجي.
على صعيد حل القضية الجنوبية:
 
– احترام إرادة شعب الجنوب وحقه في نيل استحقاقاته السياسية واستكمال استقلال دولته بنظامها الجديد وقيادتها الحقيقة.
 
-الحوار التفاوضي الندي بين ممثل الجنوب (المجلس الانتقالي الجنوبي) وممثلي الشمال برعاية الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية ومجلس التعاون الخليجي،والإتحاد الأوروبي.
 
– توفير الحماية الدولية الإنسانية لشعب الجنوب وانسحاب أي قوات شمالية من المناطق الجنوبية،لخلق مناخ سياسي ملائم.
 
-إطلاق جميع الأسرى وعلى رأسهم(وزير الدفاع اللواء محمود الصبيحي – واللواء ناصر منصور – واللواء فيصل رجب-وحارس مقر صحيفة الأيام الأسير أحمد العبادي المرقشي- وكافة الأسرى والمعتقلين الجنوبيين في سجون نظام صنعاء).
 
– نؤكد على السلام وأن الحوار هو الوسيلة الناجحة لحل الخلافات والنزاعات.
 
– نؤكد أننا جزءا من التحالف الإقليمي والدولي لمكافحة الارهاب واجتثاثه وتجفيف منابعه.
 
– نؤكد أننا جزءا من الأمن والسلم والدوليين،ونسعى لتعزيزه وحمايته،وحماية المصالح العربية والدولية في باب المندب وخليج عدن.
 

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: