دين

مدينة تريم تستقبل العام الهجري الجديد بطريقتها الخاصة (صور)

تريم (حضرموت21) خاص/ تصوير/ عبدالله بن شهاب 

ما أن ينتهي أي عام هجري الا ومدينة تريم الغناء تستقبل عامها الجديد بمجموعة من الطقوس والعادات التي يتوارثها الأبناء عن الأجداد .

 معى ساعات عصر اليوم الأول من محرم  يتجمع الناس الكبار والصغار في حارة النويدرة في ساحة مسجد الحداد لطبخة وجبة رأس السنة وهي طبخة لأحدى المأكولات الشعبية والتي تسمى في مدينة تريم بالشربة

يتم طبخ الشربة في الساحة العامة بالنويدرة ويتم جلب عشبة الكبيدة و الكبيدة وهي عبارة عن تجميع لبعض الأعشاب التي تزرع في مدينة تريم فيذهب الناس لتجميع هذه الأعشاب مرددين بعض الابيات منها

*كبيده على راسي وجبته من الوادي وبعته بخمسيه ولإجاب لي عشويه

مدخل السنة بركة

بهذا البيت الذي يردده الأطفال مع بعض الايقاعات والاهازيج  تعم الفرحة لدى الجميع ويطوفون بالحارة لنشر البسمة على وجوه كبار السن الذين لم يستطيعوا الحضور

في المساء يحضر الجميع أطفالا وشبابا وكبار السن ويواصلون ترديد الاهازيج الى أن تنضج وجبة الشربة ويتم توزيعها لجميع الحاضرين وسط دعوات بأن يكون العام الجديد عام خير ورزق وبركة

وفي المساء أيضا يتوافد المئات من أبناء مدينة تريم الى حارة النويدرة للمشاركة في ترديد الاهازيج ويطوفون بالشوارع الداخلية للحارة وسط ترحيب الأهالي لهم ومما يزيد المنظر جمالا زغاريد النسوة اللاتي يطلين برؤوسهن من شرفات المنازل

المحشي وجبة من نوع خاص

تقدم وجبة المحشي كوجبة رسمية متعارف عليها في مدينة تريم والمحشي عبارة عن لحم مجفف معمول بطريقة لايعرف سرها الا النساء المشهورات بطبخ هذه الوجبة

هناك من تغنى بالمحشي في قصائده وأغانيه ومنها

محشي لذيذ مطبوخ **** في وسط مخضة منفوخ

ويتم تعليق المحشي في مكان الطبخ عصرا ليتم طبخه وأكله في وقت المساء

حقيقة لا يعرف أحد سر هذه الطقوس والعادات الا أبناء مدينة تريم ومن عاش في كنف هذه المدينة الطيبة لما لها من تأثير  في نفوس ساكنيها

دار المصطفى أيضا اقام مناسبة دينية  يوم الامس وسط حضور كبير من الشيوخ والدعاة وطلبة العلم

 

الوسوم

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: