كتاب ومقالات

بعد مرور ثلاثة أعوام على الإنقلاب.. ماذا حقق جيش المقدشي ونائب الرئيس في جبهات الشمال..؟ مقال لـ:محمد فهد الجنيدي.

Aa

صباح الخميس21 سبتمبر يُعتبر العام الثالث على التوالي منذُ إنقلاب الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح ومليشيا الحوثي، على السلطة الشرعية في البلاد ممثلة بالرئيس اليمني عبدربه منصور هادي.

 

ويمر العام الثالث على التوالي، ولاتزال الجبهات في الشمال وجيش نائب الرئيس علي محسن الأحمر والمقدشي الذي أقيل قبل مايقارب النصف شهر لم يحقق أي تقدم.

 

لايبدو على الإطلاق ان علي محسن الأحمر وجيشه ينوي أقتحام صنعاء او تحرير مأرب او البيضاء او تعز وغيرها من المحافظات الشمالية، وإلا لكان قد فعل على مرور الأشهر الماضية فقد كانت كافية في ان تحرر بلد كامل من إستعمار  وليس إنقلاب هزيل؛ ولدينا العبرة في المقاومة الجنوبية التي طهرت الجنوب من هذا الإنقلاب الغاشم، في مدة لاتتجاوز الشهرين .

 

aser

لايمكن للأخوين علي محسن الأحمر.. وعلي صالح ان يتقاتلا لأنهما إخوة متفاهمين؛ وعلى التحالف ان يُدرك هذا قبل فوات الأوان فما قدمه التحالف من دعم لهذا الجيش الهائل لم يقدمه للمقاومة في عدن ابان حرب2015م ورغم ان اغلبية شباب المقاومة لم يكونوا متدريب حتى على السلاح ولكن وجدت الإرادة والعزيمة والصدق بعيدا عن الخيانه واللصوصية وتحقق الإنتصار، فما بوسعي إلا ان اترحم على شهداء الجنوب الأبطال الذين قتلوا في غزو بربري همجي، وأسأل الله تعالى ان يتقبلهم من الشهداء والصديقين.

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: