أخبار اليمن

نشطاء يكشفون خفايا الدور القطري الإيراني في اليمن

جنيف(حضرموت21) وكالات

 

أشاد نشطاء يمنيون بدور الإمارات التاريخي الداعم لليمن وكشفوا النقاب عن خفايا الدور القطري الإيراني الداعم للإرهاب على أراضي بلادهم خاصة والمنطقة بوجه عام.

 

جاء ذلك خلال فعالية نظمها «المركز الاستشاري الجنوبي للحقوق والحريات» حول حقوق الإنسان في اليمن شارك فيها عدد من الخبراء والباحثين والناشطين والمختصين بالشأن اليمنى على هامش أعمال الدورة السادسة والثلاثين لمجلس حقوق الإنسان المنعقدة حالياً في جنيف.

 

وتناول الحضور في مداخلاتهم سرداً تاريخياً لطبيعة الأوضاع اليمن منذ تسعينيات القرن العشرين مرور بما شهده خلال العقد الأول من القرن الحادي والعشرين ونهاية بالهجمة الشرسة لميليشيا الحوثي وصالح والجماعات الإرهابية وعلى رأسها «الإخوان» للاستيلاء على اليمن.

 

و كشف الخبراء والناشطون عن طبيعة الدور القطري – الإيراني الداعم للجماعات الإرهابية والقاعدة في الجنوب ودور «جماعة الإصلاح» في زعزعة الأمن والاستقرار بعد دحر تنظيم القاعدة الإرهابي بمساهمة من القوات الإماراتية.

 

وأشاد المشاركون بالدعم السعودي الإماراتي عبر قوات التحالف العربي للمقاومة من أجل التخلص من ميليشيا الحوثي وصالح تحرير المحافظات اليمنية.

 

دور التحالف

 

فمن جانبه قال الدبلوماسي اليمني السابق والباحث والناشط في مجال حقوق الإنسان، عبد الرحمن المسيبلي، في مداخلته إن الشعب اليمني لا يمكن أن ينسى دور التحالف العربي بقيادة السعودية والإمارات ومساعدته لدحر الميلشيات الحوثية في عدن وتحرير حضرموت وسوقطرة وشبوة وغيرها.

 

وقال الباحث اليمنى، جمال العوضى إن انقلاب الحوثيين المدعومين من النظام الإيراني تسبب في شرخ بين اليمنيين وأكد أن أطماع النظام الإيراني عصفت باليمن ومقدراته بتنفيذ من جماعة الحوثي الانقلابية، منتقداً إشادة ممثل قطر في الجامعة العربية مؤخراً بالنظام الإيراني.

 

هزيمة القاعدة

 

وحيا جهود قوات الإمارات ضمن التحالف العربي التي نجحت في هزيمة القاعدة في المكلا وحضرموت ومنعت عودته إلى أبين وقال إن القاعدة تستخدم القبائل المؤيدة لـ «الإخوان المسلمين» بهدف ضرب المناطق المحررة في الجنوب.

 

وقال الصحفي والناشط اليمني، صلاح بن لغبر، إن هناك تنسيقاً كبيراً بين قطر وإيران فيما يحدث من عمليات إرهابية في اليمن وأكد أنه تم دحر الإرهاب في المحافظات اليمنية المحررة بدعم إماراتي.

 

تصدير الإرهاب

 

من ناحيتها أكدت الناشطة والمعارضة الإيرانية هيلين نات أن إيران تحاول تصدير الإرهاب والدمار خارجها وتستخدم كل الآليات والوسائل لتقسيم الشعوب العربية وتجزئتها ونشر الخراب في بلدان الشرق الأوسط والخليج معاً.

 

وأعرب السفير اليمنى السابق الدكتور على عبد الله البجيري خلال الفعالية عن أسفه لحجم الدمار الذي تسببت به ميليشيا الحوثي وصالح.. وقال إن العالم يواجه مشكلة كبيرة وهي الإرهاب وعليه مواجهته بكل السبل وتجفيف منابعه والوقوف في وجه مموليه

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: