اخبار عدن

غضب عارم في الساحة الجنوبية جراء تصريحات بن دغر الٲخيرة

عدن(حضرموت21) فضل العيسائي 

في حفل أقيم في قصر معاشيق بالعاصمة الجنوبية عدن بمناسبة 26سبتمبر ألقى فيه رئيس حكومة الشرعية اليمنية بن دغر خطاباً استفزازياً أغضب الساحة الجنوبية برمتها حيث وصف مايجري في عدن بالعبثية متاجلاً فشل حكومته في استعادة محافظات اليمن الشمالي من قبضة عفاش والحوثة بعد مرور 3سنوات من الحرب. 

 وأكد في خطابه أن هناك قرارات تقضي بدمج القوات الجنوبية التي أفرزتها الحرب بظل جيش موحد تحت عنوان اليمن الكبير،في إشارة منه التخلي عن مشروعهم تحت عنوان”اليمن الاتحادي من ستة أقاليم يؤكد على أن كلّ إقليم يحكم نفسه.

ونظراً إلى تصريحاته المتكررة من الأراضي الجنوبية وصفت خطاباته بسياسية الاستفزاز التي ينتهجها رئيس حكومة الشرعية اليمنية منذ عودته إلى العاصمة الجنوبية عدن واختيار قصر معاشيق في عدن الذي حررته المقاومة الجنوبية من يدي عفاش والحوثة عقب إسقاط منظومة الدولة في جهة اليمن وهروب”الشرعية إلى الخارج برئاسة هادي،عام 2015م ما دفع بالشعب الجنوبي إلى رفض مشروع عفاش والحوثة ووصفوها بمشروع ملالي يهدد جهة اليمن والجزيرة العربية والأمن القومي العربي”وواجهوا أحداث 2015 بحمل السلاح أدى إلى تحرير أراضيهم بتضحيات جسام.

حيث وأن عفاش والحوثة “فرضا” على الجنوب حرباً جديدة جراء صراعات القوى السياسية والتيارات في صنعاء على السلطة أودت إلى تدمير مشروع النظام الجمهوري وعودة نظاما سلالي بغيض موالي لإيران،وهددوا باجتياح الجزيرة العربية واكدوا على ذلك من خلال عمل مناورات عسكرية على الحدود مع السعودية يتزامن مع خطاب التهديد والوعيد بالوصول إلى مكة .

جديد داخل المقالة

وأودت الأحداث المتسارعة في جهة اليمن منذ عام 2011م إلى حربٍ شاملة أكلت الأخضر واليابس وراح ضحيّتها عشرات الآلاف من القتلى والجرحى ودمار شامل للمُدن والبُتى التحتية وتشريد أكثر من 5 مليون نسمة من محافظاتهم ومدنهم وقراهم ،ونتج عن هذه الأحداث المؤلمة إلى إعلان من قبل المنظمات الدولية أن اليمن يمرُّ في كارثة إنسانية مؤكدة على أن أكثر من 12 مليون نسمة تحت خط الفقر. 

وكشفت حرب اليمن التي اندلعت ب2015 عن اللعبة في جهة اليمن وسياسية لعب الأدوار من قبل قوى اليمن المتصارعة على السلطة،بعد ظهور النصر من جهة الجنوب”الذي قاوم مشروع عفاش والحوثة الإرهابية وبروز بوادر الأمل بعودة الحكومة الهاربة إلى الخارج”لعدن”و بعد مضي 3سنوات من الحرب كشف المرتزقة وتجار الحروب وتوظيف”الشرعية اليمنية برئاسة هادي إلى الاستيلاء على المناصب والوظائف وترتيب أسرهم في الخارج عبر إصدار القرارات والاستحواذ على المساعدات الدولية التي حصلت عليها”الشرعية”وبروز الفساد الإداري بوضوح. 

وفضحت الحرب الدولة العميقة التي كانت تحكم اليمن منذ عقود عبر التناقضات والثأرات ونشر الإرهاب في اليمن والمنطقة،ما أدى إلى كارثة أصبحت تهدد المنطقة برمتها.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: