اخبار عدن

إنفرادي: شهادة موثقة من حبتور لبن زرق… صحافي ضد “العدوان و”التحالف”

صنعاء(حضرموت21)خاص 

اليمن في مواجهة “عاصفة الحزم” هو عنوان أول كتاب يصدره رئيس الوزراء في حكومة الانقلابين في صنعاء عبدالعزيز بن حبتور، محافظ عدن الأسبق.

تحليل محتوى الكتاب ليس بحاجة للقراءة بعمق لما تضمنته سطوره فيكفي فقط تدوير العدسة على أسم مؤلفه لتبيان حجم الأفك الذي يحتويه والخزعبلات التي تعتريه، فصاحبه يعد أول مسؤول في الحكومة اليمنية الذي طالب علانية بتدخل السعودية لإنقاذ اليمن قبل السقوط في يد التمدد الإيراني، بعد سيطرة الحوثيين على صنعاء واعتدائهم على الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، قبل أن يتمكن من الهروب إلى عدن وتحويلها لساحة حرب مفتوح، وعندما حانت ساعة الحقيقة وبدأت عملية عاصفة الحزم للحيلولة دون سيطرة قوات الحوثيين وعلي عبدالله صالح على الجنوب توارى بن حبتور عن الأنظار ودخل في مفاوضات سرية مع الغزاة لتسليمهم المدينة بعد أن توهم بأن سقوطها بأيديهم بات مسألة وقت وأنه ليس أمامه من خيار إلا اغتنام الفرصة للنفاذ بجلده والتخلي عن مركب هادي الذي كان يغرق لولا صمود المقاومة الجنوبية الباسلة وإسنادها اللامحدود من التحالف جواً وبالسلاح في الأرض.

 

كل ما تقدم يبدو أنها مجموعة حقائق يدركها الجنوبيون المطالبين باستعادة دولتهم كباراً وصغاراً، الذين لم يكونوا مستغربين على الإطلاق ظهور بن حبتور في صنعاء ومن ثم تقديمه كأول رئيس وزراء في حكومة الانقلابين، التي لم تحظى بأي اعتراف دولي، ويبدو أن أوقات الفراغ التي يعيشها بن حبتور،  في صنعاء، بعد أن أدرك بأنه  مجرد رئيس وزراء (ديكور) لشرعنه قرارات وتمرير سياسات اللجنة الثورية التابعة للحوثة،  قد حفزته على إصدار الكتاب الذي كان صادماً احتواه على رسائل شكر وتقدير لعدد من المع الصحافيين والإعلاميين الجنوبيين، الذين وصفهم بأنهم كان لهم ومازال دور في إيصال رسائله للجنوب والعالم لفضح جرائم “العدوان” و”التحالف”، ومن بينهم رئيس تحرير صحيفة عدن الغد فتحي بن لزرق، والصحفي في جريدة وموقع الأمناء نجيب الكبودي.

جديد داخل المقالة

 

حرص بن حبتور على الإشادة بدور بن لزرق ضد “التحالف” قد يعتبره الكثيرون في الجنوب بأنه شهادة لرئيس تحرير عدن الغد، الذي دأب من خلال كتاباته في موقع التواصل الاجتماعي  على إحداث الفتنة وتفجير الصراعات الجنوبية الجنوبية، والتقليل من انجازات التحالف في المدن المحررة، لكن هناك من قد يعتبر بأن بن حبتور يريد إحراج بن لزرق او على الارجح إحراقه بعد أن بدأت أسهمه في الجنوب تتراجع وانكشاف كل أوراقه التي لم تعد تنطلي على أحد.

 

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: