تقارير

قالت ان تغريدات بحاح تعرقل إنهاء الانقلاب وتناست خذلات جيش مأرب.. رد طويل وهزيل لحكومة بن دغر على تغريدة لبحاح مكونة من 140 حرفاً

Aa

عدن (حضرموت21) خاص

 

في رد طويل وهزيل يظهر ضعف الشرعية وفساد حكومة بن دغر، نشرت وكالة الأنباء سبأ التابعة للشرعية ردا  انشائياً على تغريدة من مكونة من ( 140 حرفا ) غردها  المهندس بحاح، في حسابه بموقع التواصل الاجتماعي ( تويتر ).

و تجاوز رد الحكومة الطويل مئات الكلمات، بمقابل أحرف معدودة كتبها بحاح في حسابه بتويتر، ومع ذلك كان الرد الحكومي على لسان مصدر حكومي ( مجهول) تحت عنوان (مصدر حكومي يفند ادعاءات “بحاح” ويكشف عن الأهداف الخفية ورائها).

 

وأظهر الرد الذي نشر لمصدر مجهول بالحكومة، بأنه لا يوحي بوجود تفنيد لما ذكره بحاح من اتهامات للشرعية بالفساد ونهب 700 مليون دولار من نفط حضرموت و400 مليار ريال خلاص عام.

aser

 

–         أزمة ثقة :

ردت  حكومة الشرعية على بحاح جاء عبر مصدر حكومي غير معلوم، حيث تم نشر الرد دون ذكر أي من مسؤولي الحكومة او مكاتبها الاعلامية، وذلك اشارة الى ان الرد جاء مجهولاً بما يعني ان أزمة ثقة تعاني  منها حكومة بن دغر، والشرعية بكاملها.

 

وجاء رد الحكومة جاء باهتا ودون المستوى وما احتوى عليه هو مجرد كلام انشائي ، حيث ذهب المصدر في رده إلى محاولة استعطاف الشعب والتحالف العربي، ولم  يقدم  أي ارقام او حقائق تكذب ما كشف عنه بحاح.

 

وكل ما ركز عليه رد الحكومة مجهول المصدر، هو رد ضعيف ولا يرتقي الى حجم الخطاب الذي من المفترض ان تكشف فيه الشرعية كل الحقائق، حيث وصف الرد تغريدات بحاح بانها ” تهدف إلى إلحاق الأذى بمصالح اليمن واليمنيين، ويرتد سلباً على الجهود المكثفة للحكومة الشرعية والتحالف العربي لدعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة، وإسهام فاعل من دولة الإمارات العربية المتحدة لاستكمال إنهاء الإنقلاب ” وهذا ما يعد بحد ذاته تهرب من الرد على الاتهامات بالفساد التي وجهها بحاح للحكومة .

 

–         تويتر يعيق هزيمة الانقلابيين

والأكثر غرابة في رد المصدر الحكومي، هو قوله ان تغريدات بحاح تعتبر ” محاولة بائسة منه للتشويش على عمل ومهمة الشرعية، ومسارها الواضح نحو تحقيق تطلعات اليمنيين في إنقاذ الجمهورية وهزيمة الإنقلابيين ” . حيث أظهر الرد الحكومي وبشكل هزيل ويشفق القارئ فيه على وضع الحكومة، ان تغريدات بموقع تواصل اجتماعي للمهندس بحاح، تقف عائقاً امام هزيمة الانقلابيين، فيما كل القوات التي ترابط بمأرب والتابعة للاخوان المسلمين وعلي محسن الاحمر، وتخاذلها وتجنبها قتال الانقلابيين، لم تحرك ساكناً منذ ما يقارب ثلاث سنين، لم تكن عائقاً لانهاء الانقلاب رغم الدعم الكبير والضخم التي تتلقاه من التحالف.

 

–         تبرير هزيل لفشل الشرعية

وفي حين كان الرد الحكومي بائساً جداً، الى الحد الذي كان من المفترض ان لا ينشر بذلك الشكل، قال ان تغريدات بحاح تستهدف عرقلة “إعادة الإعمار، وتحقيق الحلم الوطني الجامع المعبر عنه في مخرجات الحوار الوطني الشامل، بل ويبلغ حد الإضرار بمصالح الأمة، وأمنها واستقرارها” ، وهذا ما يعد مؤشر على اعتراف غير مباشر للشرعية بالفساد حين أشارت إلى ملف الأعمار، حيث لا يمكن لعاقل ان يفهم كيف لتغريدات بموقع تويتر تعيق  وتوقف ملف الاعمار، وهو دليل واضح على تهرب الحكومة من اظهار فشلها الحقيقي والمستمر لمعالجة ملف الاعمار  الذي يتهم فيه الكثيرون الحكومة بارتكاب فساد وترويجها لاعادة الاعمار فقط لمجرد نهب الاموال التي دفعتها بعض الجهات والصناديق، كمبادرات ذاتية، في حين ان اعادة الاعمار تتطلب مؤتمرا دولياً.

 

–         تغريدة بحاح تضر مصالح الامة وامنها:

وفي جانب آخر، يبدو الأمر الساذج والحكومي هو الذهاب للقول ان اتهامات بحاح  “تضر بمصالح الأمة وامنها واستقراراها ” .

 

–         ايرادات حضرموت:

وفي رد المصدر الحكومي المجهول، قال الرد ان ” أن إيرادات نفط حضرموت وأوجه إنفاقها بارزة في المشاريع القائمة من الكهرباء والمياه وإعادة الإعمار ولا يمكن تغطية عين الشمس بغربال، كما أن مراجعة مخصصات حضرموت من عائدات النفط قد وضعت أمام المسؤولين في المحافظة ” .

وهذا الكلام فعلا لا يغطي عين الشمس بغربال، حيث تعاني حضرموت كثيراً ولم تحصل على ايراداتها او انسبة منها، اذ ان الخدمات فيها منهارة.

وكان اعتراف سابق لناطق حكومة بن دغر، اكد ان حكومة بن دغر باعت نفط من حضرموت بمبلغ ( 436 مليون دولار ) وتم صرف منها مبلغ ( 120 مليون دولار )  منفقات وميزانيات خلال اقل من  ستة اشهر، ولم يفصح ناطق الحكومة عن بقية المبلغ.  

 

اضافة الى ذلك قالت تصريحات رسمية لبن دغر انه يوجه بحصول حضرموت على 20% فقط من ايراداتها، وهو الامر الذي لم يطبق فضلا على ان الـ20% لحضرموت لا تكفي ل ولن تصل الى حضرموت بسبب فساد الحومة.

وفي تورط اخر خرج بن دغر بتصريح قبل يومين، يؤكد ان حكومته عاجزة عن ايقاف وصول ايرادات نقط حضرموت الى الانقلابيين بصنعاء، وهو ما يؤكد اعتراف الحكومة الشرعية بفشلها الكامل.

–         تناقض دولة اتحادية ووحدة يمنية:

ومع ذلك كله، تحدث الرد وبشكل يظهر مدى الزيف الذي تتمنطق به الحكومة الشرعية، حيث حرف المصدر الحكومي الرد نحو مساق آخر وبائس، ويناقض نفسه، حيث وصف تغريدات بحاح بأنها ” محاولة غدر لن تعرقل جهود الحكومة والتحالف العربي عن أهدافه الواضحة في إنهاء الإنقلاب والحفاظ على وحدة واستقرار اليمن، وهي الأهداف التي لطالما كرر قادة دول التحالف الإلتزام بها والتأكيد عليها، ودعمها مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة والمجتمع الدولي والعالم بأسره دون استثناء” . وذلك هو تناقض عن قول الرد ذاته ان الشرعية تسعى لبناء ما اسمته ” اليمن الاتحادي الجديد “، ليعود الرد ويؤكد ان الشرعية تسعى للحفاظ على ( وحدة اليمن )، علاوة على أن هذا المسار لا علاقة له بتغريدات بحاح عن الفساد .

 

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: