تقارير

محللون سياسيون وكتاب يمنيون زيارة ظريف للدوحة تدعم تحالف الشر بين الإخوان والحوثيين

عدن (حضرموت21) خاص: فتاح المحرمي

مقاطعة قطر من قبل الدول الأربع المكافحة للإرهاب وإعفاؤها من المشاركة في تحالف دعم الشرعية في اليمن بعد تماديها في دعم الإرهاب، أظهر للعرب والمسلمين الوجه الحقيقي للدوحة وكشف حقائق صادمة كانت تخفيها وتعمل فيها من خلف الكواليس ضد أشقائها في الخليج والوطن العربي عموماً، حيث باتت قطر خنجر إيران في الجزيرة العربية.

زيارة وزير خارجية إيران مؤخراً للدوحة، وهي الزيارة الأولى منذ مقاطعة قطر تحمل في طياتها العديد من التهديدات الصريحة وتظهر قطر من خلالها أنها تستقوي بأعداء العرب والمسلمين لتشكيل هذه المخاطر، وهذا ما يبين جلياً أن أموال الدوحة بالتنسيق تقوم بتمويل حركات التمرد الشيعية الموالية لإيران في اليمن والبحرين والسعودية وأفريقيا، وكذا دعم التنظيمات الإرهابية على حد سواء بقصد استهداف التحالف والشرعية في اليمن.

ويبني محللون سياسيون وكتاب يمنيون على هذه الزيارة جذوراً لتنشيط الدوحة وطهران لتحالف شر في اليمن بين الإخوان والحوثيين، معززين كلامهم بالترحيب الذي قوبلت به دعوات لتقارب حوثي إخواني وأيضاً رعاية قطر للقاءات في الخارج كان آخرها اللقاء الذي عقد في تركيا، بالإضافة إلى صفقات الأسلحة التي كشف عنها في الداخل اليمني بين الحوثيين والإخوان، وكان آخرها صفقة تمت في منطقة مريس اليمنية.

زيارة ظريف إلى قطر

زيارة وزير الخارجية الإيراني للدوحة تحمل في دهاليزها خفايا وأسرار تنسيق حيال العديد من القضايا، ومن بينها الأوضاع في اليمن، هذه الزيارة التي تعد امتداداً لزيارات وتحالفات سابقة لربما تكون لتعزيز وجود تحالف الشر في اليمن، أبطاله أذرع إيران وقطر، وفي اليمن الحوثيون والإخوان.

المحلل السياسي هاني مسهور، قال لـ «الاتحاد»: «زيارة ظريف للدوحة ليست الأولى، حيث سبقتها زيارات عدة بين الطرفين، نذكر منها زيارة أمير قطر السابق حمد بن خليفة آل ثاني في 2000م إلى طهران، وكانت تلك الزيارة هي الأولى التي يقوم بها حاكم دولة خليجية إلى إيران وبلغ التعاون بين الدولتين ذروته في ديسمبر 2007، عندما قامت قطر بتوجيه دعوة رسمية للرئيس الإيراني المنتخب محمود أحمدي نجاد، لحضور مؤتمر قمة الخليج الثامنة والعشرين في الدوحة كضيف شرف، وكان نجاد أول رئيس دولة أجنبية يحضر تلك القمة، ما أثار دهشة بعض الدول الخليجية واستهجانها، وفي 2010م تم توقيع وثيقة التعاون الدفاعي بين البلدين، لتربط قطر للمرة الأولى في 2015م عسكرياً باتفاق تدريب مع الحرس الثوري الإيراني لحماية السواحل القطرية من خطر الإرهاب، وحاولت الدوحة الترويج لطهران لإنشاء «منظومة دفاعية أمنية إقليمية»، لكنها فشلت عندما رفضت الرياض وأبوظبي ذلك المشروع العسكري.

وفيما يخص ظهور قطر في اليمن يقول مسهور: في اليمن ظهرت قطر بدعمها للحوثيين وشرعنت وجودهم السياسي منذ حربهم مع الجيش اليمني في 2008م عندما رعت اتفاقاً بين المليشيات الحوثية ونظام المخلوع صالح مما فتح الباب لتمويل الحوثيين بالسلاح والأموال عبر تغطية ذلك التمويل باتفاقيات تنمية صحية وتعليمية مختلفة، وبعد حرب 2009م تمت شرعنت الحوثيين كطرف في المعادلة السياسية اليمنية تماماً بعد اتفاق وقف إطلاق النار، وبالتوازي مع ذلك كانت قطر تقدم دعمها حزب الإصلاح النسخة اليمنية من تنظيم الإخوان الإرهابي.

ويعتبر المحلل السياسي هاني مسهور ان زيارة وزير خارجية إيران إلى الدوحة تأتي في سياق مشهد واسع في المنطقة يهدف لإصلاح التأزم الذي أصاب المشروع الإيراني القطري الذي بدأ يتراجع في فلسطين وسوريا والعراق واليمن منذ إعلان المقاطعة العربية في يونيو الماضي، وتجديد التحالف لمحور الشر الإيراني القطري وإعادة ترتيب أوراقهم في المنطقة خصوصا في اليمن التي تلقوا فيها ضربة موجعة من قبل التحالف العربي، وهم من خلال هذا اللقاء والمساعي الأخرى يعززون من تحالف الشر في اليمن بين الإخوان والحوثيين حين تدعم كل جهة منها طرف من أطراف هذا التحالف الذي بدأ في التشكل.

لقاءات إخوانية حوثية

دور قطر السلبي في دعم مليشيات الحوثي عاد للواجهة منذ ما بعد مقاطعتها ليتوازى مع دعم إيران للانقلابيين وتأتي الدعوات للمصالحة وعقد لقاءات بين الحوثيين والإخوان لتجد رعاية من الدوحة وإيران (تحالف الشر) لتدعم هذا التوجه نحو إيجاد تحالف شر في اليمن لاستهداف التحالف والشرعية، ولعل اللقاء الذي جمع ممثلين عن الحوثيين والإخوان في تركيا محور الشر الثالث يأتي ليؤكد تشكل تحالف الشر داخل اليمن.

وفي هذا الإطار قال الكاتب جلال السعيدي: إعفاء قطر من المشاركة في التحالف العربي بسبب سياستها في دعم الإرهاب وتمويله، كان بمثابة ضربة قاصمة ضيقت الخناق على أجندتها ومرتزقتها في اليمن ممثلين بحزب الإصلاح «إخوان اليمن» وأذرعهم الإرهابية والعسكرية التي لطالما كانت عائقا كبيرا لعمليات تحالف دعم الشرعية وخيانة لدورها تجاه الأشقاء في اليمن، ومنذ ذلك الوقت عمل تنظيم الإخوان على بذل مساعي لفتح قنوات تواصل مع ميليشيات الحوثي وإبرام اتفاقات بين الطرفين برعاية قطرية إيرانية.

وأضاف: إن اللقاءات المتبادلة بين الإخوان والحوثيين تمتد إلى ما قبل سيطرة الحوثيين على صنعاء حيث كانت الوفود الإخوانية تقوم بزيارات سرية متواصلة إلى معقل الحوثيين في محافظة صعدة تحت رعاية قطرية ـ إيرانية وعقدت لقاءات مستمرة مع زعيم الميليشيات عبدالملك الحوثي، وكذا تواطؤ الإخوان مع الحوثيين إبان دخولهم صنعاء، ومن ثم استمرت اللقاءات لقيادات إخوانية عسكرية وسياسية محسوبة على الشرعية مع الجانب القطري والإيراني، وزيارة وفد إخواني إلى طهران ولقاءاته مع قيادات سياسية وأمنية في طهران على رأسها الحرس الثوري، وصولا إلى عقد لقاء في تركيا مؤخرا بين الحوثيين والإخوان برعاية قطرية إيرانية.

وأوضح أن هذه الترتيبات واللقاءات ما هي إلا مقدمات تضع أساسات لبروز تحالف الشر من جديد في اليمن وبرعاية قطرية إيرانية سيما أن الطرفين الحوثيين والإخوان هما أدوات تحالف الشر وكل طرف منهما يدعم حليفا له في اليمن، بل إن قطر وإيران باتت تلتقي في دعم الحوثيين وأيضا الإخوان أكان بالسلاح أم المال.

تنسيق في الجبهات

ودعم بالسلاح

إلى ذلك، يقول الكاتب والسياسي ناصر الشعيبي المشارع: علاقة قطر مع الدول الأخرى تجد فيها الكثير من الغرابة، فهي تجمع بين النقائض والغرض من كل هذا هو البحث دور أكبر من حجمها في المنطقة من خلال سياسة الابتزاز وتسخير المال في صناعة المطبات هنا أو هناك وفي سبيل تحقيق هذه الأهداف كانت علاقتها مع إيران وحاليا يجري ترويض أطراف الحرب في اليمن من خلال فتح قنوات تواصل مع الحوثيين وتقديم الدعم المالي لهم لكسب الثقة كما حدث في الحرب السادسة بين النظام اليمني والحوثيين وكانت قطر الوسيط لإيقاف هذه الحرب.

وأضاف: الآن ومن خلال ذراعها الأيمن في اليمن وهم تنظيم الإخوان الإرهابي (حزب الإصلاح) تسعى قطر لتكرار ذات السناريوا وما نلاحظه من تراخ في الجبهات شمال اليمن التي يسيطر عليها الإصلاح ماهي إلا ثمرة من ثمار التقارب القطري الإيراني ولان هذه القوى مجرد أدوات لتنفيذ مخططات الخارج فمن الطبيعي ومن غير المستغرب أن تكون هناك تفاهمات فيما بين الإخوان والحوثيين على حساب الخلاف القطري مع دولتي الإمارات والسعودية ولضرب التحالف في اليمن لهذا لا بد من إعادة حسابات دول التحالف وسياسة الحرب في اليمن والاعتماد على القوى الوطنية والفاعلة في الداخل اليمني، حتى لا تقع دول التحالف في شرك المؤامرة الإيرانية القطرية وأدواتهما في المنطقة.

وأكد المشارع أن تحالف الشر القطري الإيراني قد أوجد تنسيقا على الأرض بين الحوثيين والإخوان، وصاروا يلعبون دورا تمثيليا يظهران فيه أنهم أعداء يتقاتلون في الجبهات ولكن مع الأيام تتكشف حقيقة العداء الوهمي بينهما، حيث لم تحقق جبهات الأخوان أي تقدم على الأرض بالإضافة إلى انكشاف عدد من عمليات تهريب الإخوان للسلاح إلى الحوثيين وكانت آخر محاولة هي الثلاثاء 3 سبتمبر، حيث كشف موقع وزارة الداخلية اليمنية عن إفشال محاولة لتهريب أجهزة اتصالات عسكرية من مأرب التي تقع تحت سيطرة الشرعية ويحكمها متنفذون إخوان الى محافظة البيضاء التي يسيطر عليها الحوثيون، وقبلها ما حدث من صفقة سلاح هربها الإخوان من مأرب عبر محافظة البيضاء وتسليمها الى مليشيات الحوثي في جبهة مريس شرق الضالع، ويضاف إلى ذلك اتهامات يمنية للإخوان بتسليمهم عددا من المدرعات للحوثيين الذين استعرضوا بها في ميدان السبعين بصنعاء.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: