عرض الصحف

روسيا والإمارات.. نموذجان لتحقيق الرؤية

(حضرموت21) الرياض 

 


بعد اليابان والصين وعدد من دول الشرق الآسيوية، وكذلك الولايات المتحدة الامريكية وعدد من الدول الأوروبية، تتصدر روسيا هذه الأيام المشهد العالمي وهي تستقبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز كأول وأكبر زيارة لملك سعودي لروسيا، ملفات سياسية، واقتصادية، وحتى ثقافية يتضمنها مشهد الزيارة، ولكن اقتصادياً لماذا روسيا؟.

يقول نائب خادم الحرمين الشريفين الأمير محمد بن سلمان في تقديمه لرؤية المملكة 2030: “إن بلادنا تمتلك قدرات استثمارية ضخمة، وسنسعى إلى أن تكون محركاً لاقتصادنا ومورداً إضافيا لبلادنا وهذا هو عامل نجاحنا الثاني، ولوطننا موقع جغرافي استراتيجي، فالمملكة العربية السعودية هي أهم بوابة للعالم بصفتها مركز ربط للقارات الثلاث، وتحيط بها أكثر المعابر المائية أهمية، وهذا هو عامل نجاحنا الثالث”.

إذاً فالموقع الجغرافي، والربط للقارات الثلاث يترجم اليوم، وقبل اليوم من خلال تأطير جملة من الاتفاقيات الاقتصادية التي تؤسس لعلاقات متينة تربط المملكة في دول العالم المؤثرة اقتصادياً، بالتركيز على ثلاثة جوانب ترى أنها مهمة، وهي: نقل وتوطين المعرفة والتقنية، وحفز الاستفادة من القوى البشرية الوطنية المؤهلة من الجنسين، والاستثمار المتبادل سواء باستقطاب رساميل أجنبية، أو استثمار قدرات صندوق الاستثمارات العامة في مشروعات خارجية في تلك الدول.

وبالتالي فإن جميع الاتفاقيات والتحالفات الاقتصادية الدولية تصب في أحد أو كل الجوانب الرئيسية الثلاث هذه، في المقابل فإن نتائج خلوة العزم التي تجمع مسؤولين سعوديين وإماراتيين لبحث تعزيز العلاقات، تتجه إلى بلورة تجربة دولية ثنائية استثنائية بأهدافها، ومتفردة بتجربتها، حيث أن توصل “خلوة الطيران” إلى سوق مشتركة في الطيران، يأخذنا إلى مرحلة العلاقات الاقتصادية، ذاك أن نموذج السوقين الأسترالية النيوزيلاندية، يستحق الدراسة لاستنساخه، بالاستفادة من البعد العربي، والإسلامي، والجوار، وكذلك وقبل ذلك العلاقات الاجتماعية التي تجمع الشعبين، “رؤية 2030: السعودية، العمق العربي والإسلامي، قوة استثمارية رائدة، ومحور ربط القارات الثلاث”، عنوان غدا أكثر وضوحاً يوماً بعد آخر.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: