محليات

مرجعية حلف قبائل وادي وصحراء حضرموت تعاهد علماء الوادي بالسير بالخط المستقيم الذي يوصل وادي وصحراء حضرموت إلى بر الأمان

تريم (حضرموت21) خاص: جمعان دويل

عقد يوم امس السبت  بمدينة تريم لقاء جمع مرجعية قبائل وادي وصحراء حضرموت وعلماء الدين بمدينة تريم وفي مقدمتهم العلامة والشخصية العالمية عميد دار المصطفى للدراسات الإسلامية / عمر بن محمد بالحفيظ  ورئيس مجلس الإفتاء بتريم العلامة / مشهور بن محمد بالحفيظ وبحضور الوكيل المساعد لشئون مديريات الوادي والصحراء عبدالهادي عبداللاه التميمي , وذلك ضمن أنشطة وفعاليات المرجعية في عقد سلسلة لقاءاتها لتدارس الأوضاع بوادي وصحراء حضرموت وتوحيد الصفوف ونشر ثقافة المحبة والتسامح والتكامل والتراحم بين مختلف شرائح المجتمع .

وفي اللقاء رحب العلامة والشخصية العالمية عميد دار المصطفى للدراسات الإسلامية / عمر بن محمد بالحفيظ بوكيل المحافظة المساعد لشئون مديريات الوادي والصحراء وشيوخ ومقادمة وحكماء مرجعية حلف قبائل وادي حضرموت والضيوف جميعا , مشيدا بهذه الخطوة من قبل المرجعية لعقد هذا اللقاء والزيارة الكريمة لهدف التكاتف والتشاور من اجل حضرموت وتعميق أواصر الأخوة والتناصح فيما يحبه الله ويرضاه , مؤكدا بأن دور العلماء هو العمل على مصلحة الدين والمجتمع بشكل عام مشيرا بأن العلماء يسخرون حياتهم لعلمهم لمصلحة المجتمع وليس لمصالحهم الخاصة كونهم في محل الأمانة يتربون على الإخلاص لله ولا ينتظرون من أحد كلمة جزاء ولكن ينتظرون قبول الله لهم ينشرون الأخوة والمحبة والتراحم والتكاتف وهي مهمة العلماء بحضرموت أينما وجدوا وينشدون الأمن والاستقرار في حضرموت والوطن بشكل عام .

وبدوره اعتبر رئيس مجلس الإفتاء بتريم العلامة / مشهور بن محمد بالحفيظ  قدوم مرجعية حلف قبائل وادي حضرموت مقدم خير ونعتز بهم و نحن منطلقين معهم وفي مساعدتهم في هدفهم الأسماء [ الامن والسلام ] للجميع , مؤملا في هذا الحلف في كلمته الخير وقول الحق ومع الحق وفي خدمة حضرموت أرضا وإنسانا , مؤكدا على أهمية أن تكون اليد مع اليد وتكاتف أبناء حضرموت بمختلف شرائحهم جميعا للقضاء على الظواهر السيئة والدخيلة على المجتمع الحضرمي من قتل واختطاف وغير ذلك من الظواهر التي تؤرق المجتمع بشكل عام وليس فئة محددة, مع التأكيد على أهمية تربية الأبناء تربية حسنة في تعاليمهم امور الدين والحياة وغرس فيهم روح المحبة والاحترام والتقدير والتآخي والتراحم والتسامح وعدم إهمالهم وخاصة في مرحلة شبابهم حتى لا نجني ما يحمد عقباه .

فيما قدم رئيس مرجعية قبائل وادي وصحراء حضرموت الشيخ / عبدالله صالح الكثيري بأسم المرجعية شكره وتقديره للعلماء الاجلاء مقدار سعة صدورهم وقبولهم للجميع وعلوهم عن كل الهفوات التي تحصل هنا وهناك وهم كبار عن ذلك يسجدون على أرض وادي حضرموت الطاهر معاني الإسلام , مشيرا إن نور الاسلام أشرق في ربوع شرق آسيا وإفريقيا بجهود هؤلاء الرجال العلماء الذين تشربت نفوسهم و آمنوا إيمانا راسخا بالوسطية والاعتدال في طبعتها في ذاتهم وتأثروا حتى أصبح الجميع متأثرا بهم , وأضاف الشيخ / الكثيري نحن نفتخر بهذه المآثر الخالدة وينبغي في وقتنا الحاضر الرجوع إلى الاقتداء بما كانوا أهلنا ماضون عليه مؤكدا بأنه تغير الزمن وتغير أهل الزمان مع الزمان , لافتا بأن وادي حضرموت كان وادي الخير والمحبة والتآخي والعطاء عندما كان الناس متماسكين بالمحبة والتآخي رامين المصلحة الخاصة خلف ظهورهم , مؤكدا بأنه ما أحوجنا اليوم أن نتماسك وما يأمر به ديننا ليس فئة محددة بل مختلف شرائح المجتمع وهو أساس لحياتنا لتكون آمنة ومستقرة لأنه بدون هذا التماسك والتلاحم والأخوة الصادقة على المحبة والخير لن نصل لحياة التي نريدها آمنة ومستقرة , واكد رئيس مرجعية قبائل وادي وصحراء حضرموت بأنه ينبغي أن لا نجعل من هذه اللقاءات للتباكي عن ما حدث ويحدث بل ينبغي أن نجعلها ماذا يجب أن نعمل ويشعر به الجميع على الواقع , موضحا بأن مرجعية قبائل وادي وصحراء حضرموت مادت يديها وفاتحة صدورها وهم على ثقة وإيمان بأن لن تصل أهدافها إلا بالتماسك والتآخي والنصح بين مختلف شرائح المجتمع وحينها سيتم تذليل كافة الصعوبات وتجاوزها بوادي وصحراء حضرموت إن شاء الله ,واوضح بأنه مثل ما نذكّر أجدادنا وآبائنا اليوم سيذكّروننا غدا, مضيفا بقوله : بإسم مرجعية حلف قبائل وادي وصحراء حضرموت نعاهد رجال العلم ان يكونوا السير على الخط المستقيم الذي يوصل وادي حضرموت إلى بر الأمان بإذن الله   

جديد داخل المقالة

وبدوره رحب نائب رئيس مرجعية قبائل وادي وصحراء حضرموت الشيخ / عوض بن منيف الجابري بالعلامة والشخصية العالمية عميد دار المصطفى للدراسات الاسلامية / عمر بن محمد بالحفيظ  بقدومه من فريضة الحج داعيا ان يكون حجا مقبولا وسعيا مشكورا , مؤكدا بأن هذا اللقاء يأتي لهدف عودة الأسرة الحضرمية في التشاور والتناصح وإبداء الرأي وتراص الصفوف من أجل حضرموت .

واختتم الحديث وكيل محافظة حضرموت المساعد لشئون مديريات وادي وصحراء حضرموت / عبدالهادي عبداللاه التميمي مؤكدا بأن السلطة المحلية بالوادي تؤيد وتشيد بهذه اللقاءات التي تناقش قضايا المجتمع وتسهم مع السلطة المحلية في الاوضاع الراهنة في معالجات جملة من القضايا التي تلامس مختلف شرائح المجتمع , مشيرا بأنه ينبغي أن لا تقتصر هذه اللقاءات من المرجعية على فئات محددة بل ينبغي مشاركة الجميع وإن قضايا وادي حضرموت قضايا الجميع , مؤكدا بأن السلطة المحلية تنتظر مخرجات هذا اللقاء ليكون رافدا ودافعا للملفات وابرزها أمن واستقرار وادي حضرموت , وأشار بأن السلطة المحلية بالوادي مستمرة من خلال متابعتها المستمرة مع الجهات العلياء في المحافظة والحكومة لمجمل قضايا وادي حضرموت وخاصة في تعزيز الأمن والاستقرار .

 

      

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: