أخبار اليمن

مفاوضات ولقاء في صنعاء وراء خلافات الحوثي وصالح …

صنعاء (حضرموت21) خاص 

تصاعدت خلافات مجدداً داخل تحالف الحرب الداخلية (جماعة الحوثي-حزب المخلوع صالح)، بعد مرور 20 يوماً من تشكيل لجنة من الطرفين لحلّ الخلافات العالقة والتي تأججت في أغسطس/آب الماضي وكادت أنَّ تودي إلى انهيار كامل للتحالف بينهم بعد اشتباكات للطرفين وسط صنعاء.
 
وتظهر الخلافات الأخيرة متعلقة بالحكومة المشكلة بينهما، حيث اقتحم الحوثيون اثنين من المباني لوزارتين وطاردت اثنين من الوزراء التابعين لحزب صالح، وطردت الوزيرين من المباني الخاصة بهم.
 
واقتحم مسلحون حوثيون وزارة الصحة التي تم طرد وزيرها ومصادرة الختم الرسمي من قبل اثنين من قيادات الحوثيين الموجودين في الوزارة.
 
وحسب مصدر مطلع فإن الاقتحام جاء بعد تباينات بين الوزارة وقيادات في الجماعة حول ادارتها والسيطرة على المشافي الحكومية وتوزيع الدواء لجرحى المواجهات.
 
إضافة إلى خلافات عميقة بشأن المناصب القيادية بداخلها.
 
وقال مصدر حوثي، مطلع على تلك الخلافات أنَّ الحوثيين لا يرغبون باستمرار دور هشام شرف مع البعثات والوفود الأجنبية، إذ أنَّ أي مقترحات للسلام والبدائل والتفاوض تجري عبر وزارة الخارجية، وهو الأمر الذي أغضب المكتب السياسي لجماعة الحوثيين.
 
وحسب المصدر فإن هناك وفد من الاتحاد الأوروبي موجود في صنعاء برئاسة مارتن غريفيثس من معهد السلام الأوروبي، إلى جانب أندرو مارشال كبير المفاوضين في المعهد.
 
والتقى الوفد بالحوثيين في صنعاء.
 
والأسبوع الماضي حذر حمزة الحوثي وهو قيادي في الجماعة وعضو المجلس السياسي لها، من انهيار اتفاق التهدئة وقال مخاطباً حلفاءهم (حزب المخلوع صالح): “منذ إعلان التهدئة وأنصار الله ملتزمون كليا، إعلاميا وعلى كل المستويات”. 
 
 وأضاف مُحذّراً “بينما البعض للأسف لا مبدأ ولا عهد ولا ميثاق، اللهم فاشهد”.
 
ووصف نجل شقيق المخلوع، وقائد حراسته الشخصية، طارق صالح، أعمال الحوثيين بصنعاء خلال الفترة الأخيرة بالممنهجة والقذرة.
 
إلى ذلك انتقل الصراع إلى الأدوات السّياسية أيضاً، حيث بدأ الحوثيون مهاجمة الوزارات الايرادية التي يديرها حلفائهم، وفي مؤتمر صحافي في صنعاء، السبت الماضي ، طالب تكتل للأحزاب الموالية لهم، بوقف ما وصفته:
 
“العبث في المؤسسات والوزارات الإيرادية “وتحديدا في وزارتي النفط والاتصالات”.
 
معلناً عن تنظيم ورشة عمل لمدة يومين يهدف من خلالها التكتل لتشكيل لجان لتقييم أداء حكومة الإنقاذ و”فضح أماكن الفساد للرأي العام”.
 
والأحزاب الموالية للحوثيين هي أحزاب تم إنشاءها بعد اجتياح الجماعة للعاصمة صنعاء 21 سبتمبر/أيلول 2014م.
 
  

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: