كتاب ومقالات

سيؤن تناديكم

               

بقلم   :   سليمان مطران 

· أهُم يحسبون أن تحمُل مسئولية بلد وشعب ، مسئولية روتينية تبدأ بالدوام الرسمي وحضور الاحتفالات والقاء الكلمات والحكي في دواوين القات وتنتهي .. 

· أهُم يتغافلون الزيادة في انتشار ظواهر شكلت وتشكل خطرا على المجتمع في اخلاقه وتعصف بتركيبته الاجتماعية المتحضرة بعد ان غزت شبابنا انحرافات وثقافات غريبة لا تُحتمَل طال السكوت عنها  . 

· إن التغافل وعدم الاهتمام من قبل مسئولين وتخوفهم من مواجهة خطورة الهجرة الداخلية و ما تحمله من متناقضات وانفصال وانفصام عن تركيبة مجتمعنا السيؤني  وعن انسان هذا المجتمع الهادئ الذي تشكل منذ نعومة اضافره على حب النظام واحترام القانون ونبذ كل مظاهر الفوضى واصبح يتحسر على ماضٍ قد تولى . 
·   أبدأ من أين  ؟ وأنتهي الى أين ؟ وكأن السلطة لا تمتلك اجهزة تحري تخبرهم بالفوضى الحاصلة في البلد بشوارعها وفنادقها ومساكنها المستأجرة ومصارف العملة 

جديد داخل المقالة

اطفال ونساء ورجال تعج   بهم  المدينة ظهروا بأشكال غريبة مشكوك فيها مما يؤكد لمن لديه حس أمني  بسيط انه ممنهج وتقف خلفه نفوس متمرسة في النذالة والوساخة السياسية هدفها التنكيد والتنكيل بالمواطن وتقاليده وتراثه وزرع التشكيك في قُدرة سلطته في إدارة ازماته    . 
· كم هي المرات تفضل مسؤولون [ كمواطنين ] بجولة في سوق عاصمتنا سيؤن ومحلات غسيل الاموال التجارية بل وفي مدارسنا  وساحاتنا ومواقف المركبات ليتعرفوا على ممارسات من قذفت الحرب  بهم الينا وما يفعله كثيرهم من فوضى و وعنجهية وتحدي صارخ على اهل البلد واشياء اخجل من  ذكرها .. 
· اليوم سيؤن  هي النقطة ناصعة البياض  في اللوحة السوداء المُخضبة بالدماء 

اليمنية وهي قبلة أمان الناجين فيجب ان لا يعاملها من آوته وضمته ورحب بهم اهلها ، بالفوضى وقلة الادب وعدم احترام تقاليدها مع اننا نتفهم لبروز النغمة المناطقية التى تتردد على مواقع التواصل الاجتماعي لكن سيؤن الطويلة ستبقى الام الحاضنة للكل  .
· أنقذوها ايها المتغافلون قبل ان تصبح  ك [ اوسخ ما في اليمن  ] نتيجة للزحف البشري متعدد الثقافات والامزجة ، علموهم في مدارسنا ان سيؤن مدينة لها خصوصيتها ..

قولوها عند كل احتفال : إن  النقل الآلي لسلوكيات  وممارسات وطبيعة من أتى الى بلدي مرفوض وغير مقبول  ويجب ان يتعدل ، يجب ان تقف امامه السلطات المحلية وتتحمل مسئوليتها وعلى مواطني سيؤن استنكار أي فعل او سلوك لا يتناسب وتقاليدنا واخلاقنا المشهود لها …  

·      اليوم ظهر من يتبول في شوارعنا و من يتجول للتسول ، من تقف عند 

المطبات ، ومن يتعمد مخالفة انظمة السير ، ظهروا اصحاب الدرجات  بالأجرة .. ظهروا بائعي الفاين ومسّاحات السيارات والعاب طيور البطريق وغيرها من مظاهر الارتزاق لا الرزق .. واغلبهم يسكنون في فنادق .
قلبي عليك سيؤن …..    ……. 
  
 
 

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: