كتاب ومقالات

اللواء فضل حسن بطلا في فصول معارك الجنوب مقال لـــ جهاد حفيظ

جهاد حفيظ

 

ما ان ظهرت بعض التغريدات حتى انتقص الكثير من ذلك الطود الذي سطر ملاحم بطولية عندما كان المتنمرون اليوم لم يحددوا موقفهم من الحرب وكانوا ينتظرون الغلبة واللواء فضل حسن يقود معركة الصمود وكانت جبهته من اصلب واشرس الجبهات حيث لم تتقهقر قيد أنمله ولم تخترق في اي من مواقعها وكل الذين خرجوا لله من ابناء صلاح الدين والبريقا ومن ساندهم من ابناء عدن وكل المحافظات الجنوبية يعرفون ذلك القايد  الهمام  عن كثب..

 

وحين خرج المتنمرون من سباتهم تطاولوا على ذلك القايد الشجاع والذي سبق وان قارع الانقلابين في مناطقهم في اعتى معارك واقواها شراسة في تلك الجبال المفخخة ولم ينتظر من احد ابراز جنوبيتة وانتماءه ولكن المرحلة التي صار البعض يتجاوز الزمن بترهاتهم وظنهم حتى ان صورة الرئيس القايد عبدربه منصور هادي قد تأخر المشروع السياسي الجنوبي وغيره من انصاف السياسيين ترفع صورهم عبثا في كل شارع والمواطن لا يحتاج لتلك الافكار التي تشتت جهود الجنوبيين وكل شتم واساءه للقيادات الجنوبية كانت عسكرية او سياسية لم تعد مقبولة البتة ..

 

جديد داخل المقالة

ان نضال الشعب الجنوبي لا يملكه احد وكما قدموا ثوار الرابع عشر من اكتوبر قوافل من الشهداء في سبيل طرد المستعمر البريطاني من الجنوب واسرهم اليوم لا تمن على الجنوب بنضال ابائهم ورجالاتهم ومنضاليهم بما قدموا واليوم ياتيك من يجمع عدة اشخاص ويظن نفسه رامبوا الجنوب ويتطالون على قياداتهم فكل القادة الذين يحترمون نضالهم هم من افذاذ الرجال وكل بطولاتهم ملك للجنوب عامة ايها المستعجلون لتولي السلطة وانتم لا تستطيعون ملئ فراغ هنا وهناك

 

وتلك شهادة من احد مقاتليه في الحرب الاخيرة  ويقول اللواء فضل حسن والله ما شفت قائد مثل شجاعته في جميع الجبهات كان في الصفوف الاولى وكان يمشي معنا وماحد يقدر يزايد عليه ابدآ إلا رجال ما بعد الحروب اهل الزندقه والثرثرة

واما ان كانت عنده اخطاء فليس هناك قائد يخلو من اخطاء .

 

اما اللواء فضل حسن وما قدمه من واجب لهذا للوطن والدين دفعني  للتعريف  بهذا القايد 

من ايام قتال الحوثيين في صعده الى هذه الحرب اللعينة 

 

قائد جمعت فيه كل الصفات

 

الحكمة والشجاعة والتواضع العجيب والكرم والحياء تلك الشهادة جاءت من احد المقاتلين تحت قيادتة في جبهة عمران وصلاح الدين ومختلف الجبهات  .

 

والله على ما اقول شهيد انبل واشرف من تلك الاقزام التي تريد ان تطعن في ولاء اللواء للجنوب وهو من القادة المشهود لهم بادارة المعارك وقيادتها بكل حنكة واقتدار فلماذا يااولى الالباب لاتميزوا الغث من السمين وتنعتون الجميع وهناك من القادة الذين باعوا واشتروا ونهبوا في منصات الاحتفالات يكثروا من التلميع وانتوا تعرفون ماضيهم .

ولكن الحقد والتجييش الاجوف الذي يصعد من حالة التشتت الجنوبي غلبت عليه التبعية لاصنام وعند اول كبوة ستاكلونها مثل ماعملت الجاهلية بتلك الاصنام .

والجنوب لن ياتي الا بتلاحم الجنوبيين مهما اختلفت ارائهم وتوجهاتهم طالما كانت الغاية واحدة ولن يكون هناك تكاتف مالم تستفيدوا من تجارب الاخرين عندما كتبنا قبل عدة سنوات حول كردستان العراق خرج الكثير من الغوغائين ينتقدون ويتشدقون وهاهم اليوم افضل منا ومن نضالنا الطائش لانهم ظلوا تحت مظلة العراق واستفادوا من الحكومة المركزية حتئ بنوا جيشا وامنا وبنية تحتية واصبحوا اقوياء ولم ينزلوا صورة الرئيس او يحرقوها كما يفعل الخارجون عن القيم والاخلاق .

ونحن بامس الحاجة لقيادة صلبة حاربت على كثير من الصعد مثل الرئيس هادي وماحققه في هذة الفترة عندما كانوا الثوار في زنازين علي عفاش واعوانه وبدون هادي لن يرى الجنوب العافية وعلينا ان نحترم ثقافتنا وتعايشنا لان اللحمة الجنوبية هي الظامن الرئيسي لاستقلال الجنوب وليس الخارج الذي يعول عليه الصاعدون للسلطة بسرعة الصاروخ .

ونخاف من هبوطهم المخيف ولانرضى بذلك لانهم جنوبيين على كل حال فتحية للواء فضل حسن قايد المنطقة العسكرية الرابعة و الذي تعرفة سفوح جبال صعدة وعمران وصحارى وشواطئ فقم وطور  الباحة والعند وكل الحب والعرفان للرئيس القايد المشير  عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية وان غدا لناظرة لقريب .

 

 

 

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: