أخبار الإمارات العربية المتحدة

الإمارات تجدد دعمها للاستراتيجية الأمريكية الجديدة في التعامل مع إيران

8888
Aa

ابوظبي(حضرموت21)وكالات

جددت دولة الإمارات دعمها للاستراتيجية الأمريكية الجديدة في التعامل مع السياسات الإيرانية المقوضة للأمن والاستقرار، داعية في هذا السياق جميع الدول التي تدور تساؤلات حول طبيعة أنشطتها النووية إلى الامتثال بشكل تام لالتزاماتها الدولية واتخاذ الخطوات اللازمة لمعالجة الشواغل الدولية التي تتعلق بأنشطتها.

جاء ذلك في بيان الإمارات الرسمي أمام المداولات التي أجرتها اللجنة الأولى للجمعية العامة للأمم المتحدة المعنية بنزع السلاح والأمن الدولي مؤخرا حول البنود المتعلقة بالأسلحة النووية.

كما جدد البيان قلق دولة الإمارات إزاء تواصل الأنشطة النووية الإيرانية وتطوير برنامجها الصاروخي، معربا عن أمله في أن ينعكس تنفيذ بنود الاتفاق النووي الإيراني وخطة العمل الشاملة المشتركة “JCPOA” على سلوك إيران في المنطقة، وهو الأمر الذي يتطلب تقيد إيران وتنفيذها الكامل والشفاف لهذه الخطة كأمر أساسي لبناء الثقة والمصداقية في أنشطتها النووية.

وأكد البيان دعم الإمارات للدور المركزي الذي يلعبه نظام الضمانات وآلية التحقق التابعة للوكالة الدولية للطاقة الذرية للحد من العواقب الوخيمة للانتشار النووي وتعزيز الأمن والسلم الإقليمي والدولي، مشددا على أهمية التنفيذ الكامل للدول لهذه الضمانات والالتزام بقواعد عدم الانتشار كشرط أساسي لتطوير برامجها النووية.

وجاء في البيان: “لقد مضى أكثر من 70 عاما على أول استخدام للأسلحة النووية في الحروب، وقد أظهر هذا الحدث للعالم مدى البشاعة والتأثير الكارثي لتلك الأسلحة على الإنسان والبيئة؛ ما يحتم على المجتمع الدولي اتخاذ خطوات أكثر حزما ومصداقية لتحقيق اهداف نزع السلاح النووي ومواجهة التحديات الأمنية التي تقوض الجهود الدولية في مجال نزع السلاح والعمل على تعزيز منظومة حظر الانتشار النووي”.

aser

وأكد البيان الاهتمام الخاص الذي توليه دولة الإمارات بمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية “NPT” التي تشكل حجر الزاوية لنظام عدم الانتشار ونزع السلاح النووي، لافتا إلى أن الأولوية يجب أن تكون للتنفيذ الكامل لبنودها ولقرارات مؤتمرات مراجعة المعاهدة.

وأعلنت الإمارات التزامها المستمر بدعم الحوار والتشاور وكل الجهود التي تهدف إلى تحقيق تقدم نحو هذا الهدف، وحثت على اتخاذ خطوات إيجابية وجادة لتنفيذ آليات ونتائج مؤتمر المراجعة لمعاهدة عدم الانتشار لعام 2010 وضمان عقد المؤتمر المؤجل الخاص بإنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل الأخرى في الشرق الأوسط بمشاركة جميع البلدان في المنطقة.

وتطرق البيان الرسمي لدولة الإمارات لحالة الجمود التي يمر بها مؤتمر نزع السلاح في جنيف، داعيا المجتمع الدولي للتحرك نحو إبرام اتفاقية لحظر إنتاج المواد الانشطارية لأغراض الأسلحة النووية FMCT في أقرب وقت.

وجدد دعوة الإمارات لـ”دول الملحق 2″ إلى التوقيع والتصديق على معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية لضمان دخولها حيز النفاذ في أقرب وقت ممكن، معتبرا هذه المعاهدة بمثابة أداة مهمة لدعم جهود عدم انتشار الأسلحة النووية ونزع السلاح النووي على الصعيد العالمي والسبيل لردع التجارب النووية.

كما دعا البيان جميع الدول إلى الاستمرار في وقف تجارب الأسلحة النووية والوفاء بالتزاماتها الدولية، معربا في هذا السياق عن قلق دولة الإمارات العميق إزاء مواصلة كوريا الشمالية تطوير قدراتها النووية والصاروخية، كما أعرب عن إدانته الشديدة لقيام حكومة هذا البلد دوريا بإجراء تجارب نووية تهدد أمن جيرانها والأمن والسلم الدوليين برمته.

واختتم بالتأكيد على أن الضمان الوحيد لعدم استخدام الأسلحة النووية أو التهديد باستخدامها يتمثل في التخلي الكامل عنها وهو ما يتطلب تخفيضا كميا ونوعيا لجميع أنواع الأسلحة النووية وفق إطار شفاف ذي مصداقية.

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: