أخبار سقطرى

وزير السياحة اليمني نأمل ضم سقطرى لمشروع “نيوم”

Aa

سقطرى (حضرموت21) وكالات

أعرب وزير السياحة في حكومة الشرعية باليمن  محمد عبد المجيد قباطي عن أمله في ضم جزيرة سقطرى السياحية في مشروع “نيوم” الاستثماري الذي أعلنته السعودية مؤخرا. 

وأظهر قباطي بعضا من ملامح الجذب المميزة في الموقع الآمن لسقطرة ومشاهد الطبيعة الخلابة بها التي تمكنها من أن تكون عامل مهم في هذا المشروع.

وأعرب الوزير اليمني عن اطمئنانه إلى أن الدول الخليجية، خاصة الإمارات والسعودية، مع مصر لن يسمحوا بظهور مليشيات إيرانية مثل حزب الله في اليمن.

كما لفت إلى الدور الإماراتي في اليمن، قائلا إنه يصعب توصيفه لكثرة ما قدمته الإمارات.

وفي حوار  مع موقع العين الاخباري :

aser

وإلى  الحوار..

إعادة الإعمار في اليمن.. كيف ترى دور دولة الإمارات والسعودية فيه الفترة المقبلة؟

البنية التحتية في اليمن تحتاج مجهودا كبيرا ودورا يستكمل مسيرة البلدين، من مطارات وجسور وهدم كبير للأحياء على يد مليشيات الحوثي، وشركات التنمية السعودية والإماراتية سيكون لهم دور أساسي، في ظل خراب من الحوثيين، وهناك مشروع مارشال سعودي إماراتي لمستقبل اليمن بعد الحرب.

ما تفاصيل مشروع جزيرة “سقطرة” التي تعمل الحكومة الشرعية على إدخالها في مشروع للترويج السياحي؟ 

هي من أكبر الجزر العربية  وموجودة على مدخل البحر الأحمر، الذي يحميه الجيش المصري، ولها بُعد سياسي وعسكري.

نريد الترويج السياحي، موقعها فريد من نوعه، وبها الأشجار والطيور مما جعلها معلن عنها في إطار التراث العالمي كمحمية وبها أشجار وحيوانات نادرة والواقع الحيوي البيئي، ونريد تسويقها سياحياً، ولها هدف بتثبيت وضعها من خلال التنشيط السياحي.

ولكن كيف يكون ذلك في الوقت الذي تواجه فيه اليمن حربا ضد مليشيات الحوثيين؟

الجزيرة ت بعيدة عن الساحل اليمني، لم يطلق فيها طلقة رصاص، من أجل تنشيط السياحة في اليمن.

البداية ستكون من سقطرة، وهناك رغبة واسعة من كل أنحاء العالم العربي في تنشيط هذا المشروع، هي بعيدة عن الحرب تماما في الحدود بين اليمن وعمان، بها 100 ألف من السكان، وغنية بما لديها من إمكانيات جاذبة للسياحة، فضلا عن الاعتماد على سياحة الكروز، التي من الممكن أن تكون نشيطة في الفترة المقبلة من شرم الشيخ وجدة وعدن، وذلك عبر مشروع مدينة “نيوم” بين السعودية والأردن ومصر.

 معنى ذلك أن هذا المشروع له علاقة بمشروع “نيوم”؟

نتمنى أن تدمج إمكانيات اليمن السياحية من خلال هذا المشروع، فهو مشروع المستقبل لما له من مخطط مهم وحيوي، وأن يكون هناك رابط بجزيرة “سقطرة”، بهذا المشروع، ستكون له أهمية كبرى، والأشقاء في السعودية يضعون في الاعتبار الوضع التنموي في اليمن.

ومشروع “نيوم” تخطط السعودية إلى تشييده بقيمة 500 مليار دولار تجذب اهتمام المستثمرين الأجانب في مجالات الإعلام والتقنية والأغذية والطاقة والمياه والنقل والترفيه. 

وسيبنى مشروع “نيوم” في المملكة، على مساحة 26 ألفا و500 كيلومتر مربع، بالقرب من البحر الأحمر، ومساحته الأرضية “ستمتد عبر الحدود المصرية والأردنية”.

 

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: