دين

بلاد العطور والزهور. المحطة الثانية لرحلة الحبيب عمر بن حفيظ الدعوية إلى أفريقيا

(حضرموت21)خاص

جزيرة هنزوان والمسماة ببلد العطور والزهور لكثرتها في أراضي هذه الجزيرة الجميلة الساحرة كانت هي المحطة الثانية لرحلة الحبيب عمر بن حفيظ الدعوية إلى القارة السمراء

يومان قضاها الحبيب عمر في هذه الجزيرة متنقلا بين مدنها وقراها محاضرا وواعظا في مساجدها ومعاهدها زائرا لا عيانها وعلمائها ومآثرها، فوصل اليها يوم الأربعاء بتاريخ 13 صفر 1439 وغادرها يوم الجمعة.

مطار هنزوان امتلأ بالمستقبلين مسئولين وعلماء ودعاة وشخصيات اجتماعية وجمع غفير من المواطنين مجسدين لوحة استقبالية افريقية جميلة اختتمت بكلمة من الحبيب عمر بن حفيظ.

خلال زيارته لهنزوان ألقى الحبيب عمر 6 محاضرات في عدد من مساجد الجزيرة التي امتلأت شوقا وحبا لخطابه الروحي الوسطي الداعي للمحبة والسلام والقرب من الحق سبحانه وتعالى ونبيه محمد.

جديد داخل المقالة

كما زار عددا من المعاهد الإسلامية التي يرتادها مئات الطلاب والطالبات ويديرها مجموعة من خريجي دار المصطفى بتريم.

خلال إقامته بهنزوان زار الحبيب عمر بن حفيظ موقع مشروع بناء وانشاء دار المصطفى بجزيرة هنزوان والذي يشتمل على بناء جامع للرجال والنساء ومدرسة للبنين والبنات ومعهد ديني ومرافق أخرى، وخلال الفترة القادمة سيتم البدء في هذا المشروع.

آثار ومعالم هنزوان كانت موجودة في برنامج الحبيب عمر في هذه الجزيرة فقد زار عدد من معالم وآثار وأضرحة الصالحين الناشرين للإسلام والحاملين رايته في هذه الجزيرة ماضيا

الحبيب عمر بن حفيظ يحظى بشعبية كبيرة في جزيرة هنزوان فقد زارها ماضيا مرة واحدة قبل ما يقارب ال 20 سنة ويوجد بالجزيرة مجموعة من الدعاة وطلاب العلم ممن تلقوا تعليمهم بدار المصطفى بتريم للدراسات الإسلامية أخذوا على عاتقهم نشر العلم والنور في أرجاء هذه الجزيرة ويحظون باحترام الهنزوانيين لمنهجهم الوسطي وخطابهم الروحي ويقيموا نشاطات دعوية وتعليمية وتربوية كثيرة وكبيرة ومستمرة ومتنوعة في الجزيرة وخارجها

جزيرة هنزوان. هي إحدى جزر القمر الثلاث وتشكل أراضيها لوحة طبيعية جميلة، فالأشجار تكسوا كل أراضيها وتسمى ببلد الزهور والعطور لكثرتها ولندرتها وتنوعها في هذه الجزيرة فأرقى العطورات الفرنسية يتم تحضيرها من زهور ونباتات هذه الجزيرة

يعتبر الإسلام هو الديانة الرسمية لهنزوان ويشكل المسلمين نسبة 100% من سكان المدينة

تولى الحكم في الجزيرة ماضيا وحاضرا عدد من أهل البيت النبوي ذوي الأصول الحضرمية، ومؤخرا حمل لواء محاربة الاستعمار الفرنسي وطرده من الجزيرة السيد أحمد بن الشيخ أبوبكر بن سالم ليكون أول رئيس للجزيرة بعد طرد الاستعمار.

وداعا هنزوان وإلى دار السلام

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: