أخبار حضرموت

“السياسة ” … فطور الحضارم فجراً في المقاهي الشعبية ((تقرير خاص))

Aa

المكلا (حضرموت21) خاص 

 

قبل أن تطلّ الشمس بوجنتيها الخجولة على مدينة المكلا بمحافظة حضرموت، يتوجه المئات من المواطنين على المقاهي الشعبية المتفرقة في المدينة لتناول اكلة الباخمري الشهيرة مع الشاي الحليب، يتخللها عدد من المواضيع السياسية، التي باتت تخطف أحاديث الجلسة.

لعل خضم الأحداث التي تمر بها البلاد، جعلت المواطنين يتبادلون الأحاديث الجانبية والجماعية حول مستجدات الأحداث، وصولاً إلى تفضل البعض منهم بإبداء التحليلات لمجريات الساحة، مع وجود من يخالفه الرأي غالباً في الجلسة، وكأنها من أدبيات الجلسة.

هذه العادة يعلّق عليها الإعلامي هاني يوسف  بالقول ” أن أحاديث السياسة، فرضت نفسها طواعية القرار على المواطنين، إذ باتت يتناولونها وهم يتناولون لقيمات من وجبة الباخمري أو الكعك الحضرمي مع الشاي الحليب فجراً، وكأنها هواية يمارسونها بشغف كبير “.

ويضيف هاني يوسف لموقع #حضرموت21 قائلاً ” ولا تكاد تخلو أي جلسه، إلا ويتخللها تلك الأحاديث السياسية، مع اجتهاد البعض إلى التحليل تارةً، وتعصب البعض لرأي معين تارةً أخرى، ومغادرته الجلسة متشبثاً برأيه الذي يخاله صوابه، الأمر الذي يجعلك بعد ساعات من الحادثة، تضحك على الموقف، الذي يصفه الحاضرون غالباً بـ ” لعب أطفال ” .

 

ويرى مختصون في علم الأجماع، أن مثل هذه العادات، يمارسها الفرد كترويح للنفس، لإغراقه في مجريات الأحداث السياسية، التي باتت تحاصره من شتى الجوانب، وهي عادة حميدة تتمثل في إطلاع الحاضرين على تحليلات الأمور، يتجسّد في ذلك الجرأة واكتساب البعض كاريزما قوة الطرح في بعض المواضيع.

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: