مجتمع مدني

بتمويل من صندوق الامم المتحدة للسكان إختتام الدورة التدريبية حول الاستجابة السريعة للناجيات من العنف القائم على اساس النوع الاجتماعي بسيئون

سيئون (حضرموت21) خاص: جمعان دويل

 

اختتمت يوم أمس الاربعاء بمدينة سيئون الدورة التدريبية حول ( الاستجابة السريعة من العنف القائم على أساس النوع الاجتماعي ) نفذها اتحاد نساء اليمن فرع حضرموت الوادي والصحراء ضمن أنشطته وفعالياته تجاه كسب المرأة المعارف والمهارات والمفاهيم ضمن مشروع مكافحة العنف القائم على النوع الاجتماعي .

بدعم وتمويل من صندوق الأمم المتحدة للسكان  برعاية وكيل محافظة حضرموت لشئون مديريات الوادي والصحراء الأستاذ / عصام حبريش الكثيري .

واستهدفت الدورة العاملات الصحيات والقابلات في المراكز والوحدات الصحية بمديرية سيئون .

جديد داخل المقالة

وعلى مدى يومين تلقت 18 عاملة صحية وقابلة من قبل مدرب الدورة المحامي طاهر باعباد ,على  مهارات ومعارف ومفاهيم بالتعريف حول العنف الأسري وظاهرة العنف وأسبابه وأنواعه على الإناث والأطفال وكيفية التدخل الصحي والنفسي والتدخلات النفسية إضافة إلى طرق ومعالجات في إطار المجال الإرشادي النفسي والأسري وكيفية التعامل مع المعنفيين والمعنفات .

وفي حفل ختام الدورة التي احتضنتها قاعة التدريب والتأهيل بمكتب وزارة الثقافة بحضرموت الوادي والصحراء بمدينة سيئون .

عبر وكيل حضرموت الوادي والصحراء المساعد الاستاذ / عبدالهادي عبداللاه التميمي عن سعادته بأن المرأة بوادي حضرموت قد خطت خطوات إيجابية نحو العمل والبناء والتنمية وانخراطها في مختلف مجالات العمل وأصبحت تلعب دورا فعالا مع أخيها الرجل من مواقع تواجدها مؤكدا بأن السلطة المحلية بحضرموت الوادي تقدر تلك الجهود بما تقدمه المرأة اليوم بوادي حضرموت .

لافتا بأن هذه الدورة قد اكسبت المشاركات العديد من المعارف والمفاهيم حول العنف القائم على النوع الاجتماعي وكيفية الاستجابة السريعة لقضايا وحالات المعنفات سوى من النساء والأطفال في إطار طرق الإرشاد النفسي كل في موقع عمله أو في الجانب المجتمعي في إطار الأسرة والحارة والحي بشكل عام .

مؤكدا بأنه برغم من وجود العنف المجتمعي في كثير من بلدان العالم ولكن نحن أعطانا ديننا الإسلامي كثير من القيّم والمفاهيم التي تمنعنا من التعامل بالعنف تجاه المرأة وكيفية التعامل مع الأطفال بل لاسيما ونحن في بلد نتفاخر بأن أجدادنا نقلوا الإسلام إلى أصقاع العالم عن طريق المعاملة والقدوة الحسنة وبالتأكيد نحن نمتلك إرث من الآداب والتقدير والاحترام المتبادل والحقوق للام والاخت والزوجة والابنة .

مؤكدا أنه إذا تمسكنا بتلك القيّم والتعاليم الدينية في كتاب الله وسنة الرسول عليه افضل الصلاة والسلام فلن نعاني من هذا العنف القائم على النوع الاجتماعي في مجتمعنا .

وضاف الوكيل المساعد نحن نعترف بوجود عنف للمرأة ولكن ينبغي ان يعلم الجميع ان الحروب وما تخلفه من ظروف إجتماعية صعبة تحصل كثير من الانتهاكات في مجال الامومة والطفولة من تعنيف اسري ومجتمعي وتزداد حالات التشرد والترمل والتيتّم وغير ذلك .

إضافة إلى اختلال الأمن وانتشار المخدرات ايضا تؤدي الى العنف المجتمعي .

مناشدا الجميع بأهمية التربية الصالحة والدفع بالمجتمع من خلال الارشاد الاسري و بالتكاتف نستطيع جميعا ان نسهم في القضاء على العنف القائم على النوع الاجتماعي من خلال التمسك بما جاء في الكتاب والسنة والقيّم والأخلاق الحميدة لأسلافنا .

مشيدا بالدور والجهود التي يطلع بها اتحاد نساء اليمن فرع حضرموت الوادي في توعية المرأة في مختلف المجالات .

فيما أشاد مدير عام مكتب وزارة الشئون الاجتماعية والعمل بحضرموت الوادي والصحراء الأستاذ / عبدالله رمضان باجهام بفرع اتحاد نساء اليمن بحضرموت الوادي والصحراء بإبداعاته في الأنشطة وتنوعه في البرامج الموجودة على الواقع بل يعد النموذج من بين منظمات المجتمع المدني في مجال القطاع النسوي ومنذ تأسيسه من سنوات طويلة .

وناشد باجهام قيادة اتحاد نساء اليمن استمرارية التواصل مع المنظمات الدولية والجهات المانحة التي لديها الدعم والامكانيات والاستعداد لدعم مثل هذه البرامج النوعية التي تساهم اليوم بالرقي بدور المرأة اليوم في الواقع المجتمعي .

وناشد مدير عام مكتب وزارة الشئون الاجتماعية والعمل بأهمية أثر هذه الدورة في الواقع العملي من خلال الممارسة ما بعد هذه الدورة وقياس الأثر , حتى نعرض قصص النجاح التي تحققت الى المنظمات الدولية المانحة والذي سينعكس على الدعم السخي لمثل تلك البرامج النوعية .

مؤكدا أهمية التدريب والتأهيل للمرأة والرقي بها وما يمكنها في الانطلاقة نحو التنمية والبناء وتربية جيل صالح محبا للعلم والوطن .

 وأشار باجهام إن حضرموت اليوم ليس ثروتها الحقيقية داخل الأرض بل ثروتها الحقيقية فوق الأرض وهو الإنسان و الاهتمام به وتنميته علميا ومعرفيا فهو الثروة الحقيقية لحضرموت سوى كان رجل أو امرأة أو شاب أو فتاة.

وبدوره أكد مدير عام مكتب وزارة الصحة العامة والسكان بحضرموت الوادي والصحراء الدكتور / هاني خالد العمودي بأن الظروف الراهنة والأوضاع التي يعيشها الوطن أداء الى وجود شراكة مع القطاع الصحي في هذا الجانب وخاصة العنف القائم على النوع الاجتماعي مؤكدا بأن المهام الأساسية للعاملين بالقطاع الصحي هو الجانب الصحي والتمريضي ولكن هذا الجانب يعد إضافة نوعية للعمل الصحي والعاملين الصحيين في كيفية التعامل مع المعنفيين سواء القطاع النسوي او الاطفال ويتركز على الجانب النفسي والعلاجي والتمريضي .

لافتا بأن المشاركات في هذه الدورة تعد اللبنة الأولى في مجال الصحة في التعامل مع مرضى المعنفيين من النوع الاجتماعي في إطار المراكز والوحدات الصحية من خلال التوجيه والإرشاد للمعنفيين اجتماعيا وفقا ما اكتسبوه من معارف ومعلومات ومهارات في هذا الجانب خلال فترة الدورة .

مؤكدا بأن الهدف الأساسي من هذه الدورات والتأهيل والتدريب ان نخلق مجتمع خالي من الامراض وخالي من المعوقات الأسرية والمجتمعية ونساهم في علاجها ووضع الحلول لها .

لافتا بأنه لا يمكن ان تعالج ونترك الجانب النفسي والاجتماعي لهذا أصبح عمل القطاع الصحي مربوط ومشترك والعمل مع كل القطاعات من أجل تخفيف معاناة المجتمع .     

وكانت الأخت المحامية ضياء العويني منسقة مشروع مناهضة العنف القائم على أساس النوع الاجتماعي وأحد قيادات فرع اتحاد نساء اليمن استهلت الحفل بكلمة ترحيبية بالجميع لافتة في كلمتها بأن حضور قيادة السلطة المحلية ومدراء المكاتب التنفيذية المعنية دليلا على الدعم المعنوي لعمل فرع اتحاد نساء اليمن بحضرموت الوادي والصحراء ويعد وساما للجهود التي يبذلها الاتحاد في الرقي بالمرأة وتنمية قدراتها ومعارفها ومهاراتها واكسابها العديد من المفاهيم لحقوقها وواجباتها نحو المجتمع .

مؤكدة أهمية هذه الدورة وخاصة في هذه المرحلة التي يمر بها الوطن الأوضاع الغير مستقرة اقتصاديا واجتماعيا وسياسيا التي قد تزيد من تعرض النساء والأطفال للعنف .

مؤكدة بان اتحاد نساء اليمن يضع على عاتقه مهمة سامية في حماية النساء والأطفال من كافة أشكال العنف من خلال تبنيه مشاريع تعمل للحد من هذه الظاهرة ومنها مشروع مناهضة العنف القائم على أساس النوع الاجتماعي الذي قدم فيه فرع الاتحاد خدمات قانونية لمئات النساء والترافع في قضاياهن في المحاكم عن طريق الفريق القانوني للمحاميين وأيضا الخدمات الصحية والنفسية وإصلاح ذات البين لكثير من الأزواج والأسر بمساعدة رجال الدين الافاضل بوادي حضرموت اللذين يقدمون خدمات مخفية للمجتمع جزاهم الله خيرا .

مقدمة شكرها وتقديرها للسلطة بالمحافظة والوادي ومكاتب فروع الوزارات المرتبطة بعلاقة حميمة مع الاتحاد ولكل من اسهم في انشطة وفعاليات الاتحاد خلال الفترة والشكر موصول لمدرب الدورة .

كما القيت في الحفل كلمتان عن المشاركات في الدورة ومدرب الدورة المحامي طاهر باعباد / أشادت بمستوى الانضباط والمحاور التي تم التطرق لها خلال فترة الدورة وما تم اكتسابه من مفاهيم حول العنف القائم على النوع الاجتماعي وكيفية التعامل مع المعنفيين مؤكدين على أهمية ممارسة وتطبيق ما تم تناوله في الواقع العملي مقدمين الشكر والتقدير لفرع اتحاد نساء اليمن على هذه الدورة النوعية الذي اكسبتهم معلومات نوعية ستسهم في تخفيف معاناة المعنفيين إن شاء الله تعالى .

وفي ختام الحفل الذي حضرته الاخت زهراء عبد فرج الامين العام لفرع اتحاد نساء اليمن بحضرموت الوادي والصحراء الاخ / محمد عوض دحيم مدير إدارة التدريب والتأهيل بمكتب وزارة الصحة العامة والسكان بحضرموت الوادي والصحراء وعدد من قيادة فرع اتحاد نساء اليمن والاخوات من مكتب وزارة لشئون الاجتماعية والعمل بحضرموت الوادي والصحراء .

تم تكريم مدرب الدورة والجهات المساهمة في إنجاحها بشهادات شكر وتقدير والمشاركات بالدورة بشهادة مشاركة من قبل ضيوف حفل الاختتام .

 

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: