محليات

تقرير خاص:معارك مستمرة شرقي #تعز وقوات #الشرعية تفرض سيطرتها بفضل الدعم العربي لقوات #التحالف

تعز (حضرموت21) خاص

تدور معارك عنيفة في جبهتي تعز الشمالية والشرقية بشكل متقطع تارة ومستمر تارة اخرى فالقوات الحكومية المسنودة عربيا والمؤيدة دوليا تبدو فارضة السطو الميداني بل وبدت محرزة تقدما ملحوظا صوب مواقع كانت قد تراجعت عنها في الأمس

اذ ان القوات ذاتها وبتشكيلات رسمية وشعبية تمكنت من استعادة مواقع كان يتمتع بها الرئيس السابق صالح وحلفاءه من الحوثيين في الحبهة الغربية والجنوبية من مدينة تعز في حين عاد الإحكام الكامل نحو جهات شرقية ومناطق ابرزها صالة والجحملية وثعبات ونواحي متفرقة من باتجاه الحوبان بل وتم فتح محاور كانت محكمة الحصار من قبل المسلحين الحوثيين قبيل دخول قوة هادي.

ففي الوقت ذاته تمكنت القوى المناهضة للشرعية من السيطرة ع جبل هانا لساعات قليلة ع الجانب الغربي لكن الخسارة في صفوف الميليشيا تكررت بعد ان استطاعت مجموعات مسلحة من القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي استعادة جبل هان ومن ثم استخدام اسلحته العسكرية ضد تباب مقابلة منها المنعم ومواقع مجاورة وذلك بعد معارك جرت على أشدها أوقعت قتلى وجرحى من طرفي المواجهة في الأيام القليلة الماضية بعد ان كانت مساعي المتمردين تتجه نحو قطع الطريق الواصلة باتجاه هيجة العبد في مديرية الشمايتين بمدينة التربة ومنها الى عدن وهو الأمر الذي فاقم المخاوف من حدوثه لاسيما بعد عودة الحياة على طول الخط الرابط بين تعز وباقي مناطق الجنوب المحررة.

كما وما تزال المشكلات تفاقم الوضع الإنساني وتربك المشهد المدني والعسكري في آن حيث ويزيد من معاناة المدنيين بشكل او بأخر اختلال الأمن في بعض اوساط المدن المحررة والأمنه بالنسبة للشرعية اليمنية.

الى ذلك يشهد الواقع من جانب عسكري ايضا تصعيدات ميدانية كبيرة وذلك اثر وصول تعزيزات للميليشيا على الاتجاهات الساحلية للبلاد ومنها الخوخه في حين ان السيطرة محكمة هناك بقوات يمنية تم تأهيل بعضها لحماية المواقع الهامه من المخا وباب المندب أحد اهم الممرات العالمية والدولية وبدعم من التحالف العربي المساند لليمن وعلى رأسه الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية.

وبالعودة الى ظروف المدنيين فالأوضاع تبدو ع قدر كبير من المعاناة وخاصة في ظل تعكر الواقع وتأخر الحسم العسكري والميداني هذا فضلا عن الخسائر في الارواح والجوانب المادية والممتلكات حث ان هناك استمرار لعمليات الاستهداف والقصف من قبل المتمردين وقواتهم والتي يتعرض لها المدنيين بمختلف أحدث موديلات الأسلحة الخفيفة والثقيلة بشكل شبه يومي.

أخر العمليات كانت ضد مدنيين اطفال في منطقة العنصوة بسوق بيرباشا” عملية سقط خلالها مايقارب ثمانية اطفال خمسة منهم قتلوا على الفور فيما اصيب الثلاثة الأخرين بجروح طفيفة احداها واثنتين بالغة وما تزال تحت العناية الطبية المركزة في احد مستشفيات محافظة تعز.

هذا وتبقى المناطق الواقعة تحت قبضة الحوثيين مهدده بالتعسف والبعيدة عنهم ترزح تحت وطأة القصف وعملياته؛؛ مصادر لمهتمين ومختصين اجتماعيين وعقلاء ترجح النزوح بشكل شبه يومي فضلا عن البقاء في ظل اشتباكات متقطعة حين ومتواصلة حين أخر وبدلا من اي تعسفات قد تطال فئات حزبية ومستقلة مهنية وعاملة في مجالات شتى’ كل ذلك يحدث وسط شن غارات متفرقة للتحالف العربي بقيادة السعودية ع مواقع يتمركز بها طرف صالح وجماعة الانقلابيين في مناطق ومدن متفرقة من الجزء الشمالي لليمن.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: