مجتمع مدني

الرابطة: إيران تعبث بأمن المنطقة عبر وكلائها في اليمن ولبنان

(حضرموت21) وكالات 

تلقت رابطة العالم الإسلامي تندید واستنكار عدد من الھیئات والمنظمات والمؤسسات والمجامع الإسلامیة وغیر الإسلامیة حول العالم، وذلك في إطار تواصل فعالیاتھا مع الرابطة بمختلف تنوعھا الدیني والفكري والسیاسي والحقوقي، إذ شجبتالممارسات الإیرانیة العبثیة في المنطقة، خصوصا ما كان منھا عبر وكلاء طائفیتھا في الیمن ولبنان.

وأشارت الرابطة في بیان صدر عنھا أمس إلى أنھا باسمھا كمظلة للشعوب الإسلامیة بموجب نظامھا الأساسي، وباسم الھیئات والمنظمات والمؤسسات والمجامع والفعالیات المشار إلیھا، تدین بشدة الأعمال الإجرامیة التي یمارسھا النظام الإیراني ووكلاء طائفیتھ في المنطقة، مؤكدة مجددا تأییدھا التام للإجراءات التي اتخذتھا دول التحالف العربي بقیادة المملكة لمواجھة ھذا المد الإجرامي الدخیل على سلم المنطقة واستقرارھا، إذ لبت نداء الشرعیة لإنقاذ الشعب الیمني ودعمھ للتصدي لمیلیشیا العمالة الحوثیة مشعلة الحرب الیمنیة بعد فتنة انقلابھا المشؤوم.

وتابع بیان الرابطة بأن المحاولات الیائسة لاستھداف المملكة العربیة السعودیة من قبل میلیشیات العمالة الطائفیة بإطلاق الصواریخ العشوائیة التي یتم اعتراضھا وإبطال كیدھا الواھي في حینھ، تترجم مستوى الیأس والبؤس الذي انتحل الدین عبر بوابة النسج والافتراء؛ لتقع خرافة دجلھ أسیرة تخلف فكري، واستدعاء تاریخي مضطرب، یزداد في تراجعھ وانتكاستھ كلما تقدم العقل البشري في وعیھ وتحرره، وھو ما كبد محور الشر الإیراني من حین لآخر عواقب وخیمة، ومع ذلك لا یزال مسلوب الرشد متمادیا في غیھ بمعزل تام عن عالم الوعي والتحضر، وقد أحال كل موطئ قدم عبثت فیھ مطامع ھوسھ الطائفي إلى حالة یرثى لھا من الفقر والمرض، والبؤس والفوضى، وكان مشھده الأخیر في الیمن، إذ صاغ عمیلھ على مقاس ومحتوى فكره البائد، ودعمھ لیعیث في أرض الیمن فسادا، ویدنسھا تخلفا وطائفیة، ویدمر إرثھا التاریخي والحضاري، محاولا طمس ھویة وحضارة وتاریخ الیمن السعید بأمنھ وإیمانھ، وتعایشھ وتسامحھ، بمد یده الباغیة التي نھبت الآثار، ودمرت
عددا من المعالم الحضاریة والمعرفیة، وسعت لتمزیق النسیج الاجتماعي، مستھدفة الوئام الوطني المعروف عن الإنسان الیمني؛ حیث الشھادة النبویة الكریمة لھ بالإیمان وسلامة الوجدان.

وأوضح البیان أن من أسوأ الكوارث التي عملت علیھا آلة الإجرام الانقلابیة حجب التعلیم عن أكثر من 5.4 ملیون طفل؛ إذ استخدمت میلیشیاتھا موارد الیمن لخدمة مجھودھا الحربي، فیما أوقفت صرف المرتبات في مناطق سیطرتھا؛ لتجعل منھا بیئة مواتیة للاستقطاب الطائفي، والزج بھا في الجبھات العسكریة، إلى أن طالبت تلك المیلیشیا بإغلاق المدارس وإرسال الطلبة إلى جبھات القتال، وجعل الشعب الیمني رھینة یتم بھا ممارسة الضغط المكشوف، فیما تمادى الأمر إلى فضائع إنسانیة تجاه أطفال الیمن، حیث زجت میلیشیا الانقلاب بعدد منھم في جبھات القتال، حاجبة عن بقیتھم المساعدات الإنسانیة، عندما قامت بإعاقة جھود الإغاثة، بل والاعتداء علیھا مسجلة بین عامي 2015 ـ 2017 وبالوثائق الماثلة أمام الجمیع مصادرة 65 سفینة و124 قافلة إغاثیة و628 شاحنة و5500 سلة غذائیة و6000 سلعة أساسیة، ولا تزال عملیات سلبھا مستمرة.

جديد داخل المقالة

كما قامت أیضا في الفترة نفسھا باعتداءات على منظمات تابعة للأمم المتحدة وغیرھا من المنظمات والھیئات الإغاثیة في مدن صنعاء وتعز وحجة والحدیدة وإب وعدن، حیث مارست ھمجیتھا من خلال عملیات القتل والخطف وإغلاق المنافذ والمكاتب الإغاثیة ونھبھا.

وأشار البیان إلى أن ذلك جاء امتدادا لأعمالھا الإجرامیة ضد الشعب الیمني منذ أن خطفت شرعیتھ بعمالتھا الطائفیة المستأجرة من قبل محور الشر الإیراني الذي أخذ على نفسھ منذ تأسس كیانھ الكاره والمشؤوم تصدیر ثورتھ الحاقدة بمطامعھا التوسعیة والتخریبیة كثابت من ثوابت دستوره الذي دفع الشعب الإیراني قبل غیره ثمن ھمجیتھ، ویبلغ الانحطاط الإنساني دركات وحشیتھ عندما یكون الأطفال ضحیة التوظیف الإجرامي على حساب تلك الجراح والمآسي.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: