مجتمع مدني

تمويل من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية دورة تثقيفية حول مكافحة حمى الضنك للإعلاميين بحضرموت الوادي

سيئون (حضرموت21) خاص: جمعان دويل

نظم مكتب وزارة الصحة العامة والسكان بحضرموت الوادي والصحراء أمس الاثنين دورة تثقيفية صحية للإعلاميين بحضرموت الوادي في إطار المديريات المستهدفة ضمن مشروع مكافحة حمى الضنك المموّل من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية و الشريك المنفذ مؤسسة العون للتنمية برعاية وكيل محافظة حضرموت لشئون مديريات الوادي والصحراء الأستاذ / عصام حبريش الكثيري .

وفي افتتاحية الدورة التي أقيمت بقاعة التدريب بمركز تنمية المرأة والطفل بمدينة سيئون أكد مدير عام مكتب وزارة الصحة العامة والسكان الدكتور هاني خالد العمودي إن الهدف من مشروع مكافحة حمى الضنك الممول من مركز الملك سلمان والشريك المنفذ له مؤسسة العون للتنمية هو مكافحة هذا الوباء الخطير وما له من تأثير على المجتمع وخاصة بعد ظهوره في اليمن نتيجة ما خلفته الأوضاع في تدهور الجانب الصحي في العديد من المحافظات .

مشيرا بأن حمى الضنك حصدت كثيرا من الأرواح في العديد من المحافظات ومنها حضرموت الساحل .

مؤكدا بأن في وادي حضرموت وبفضل من الله وبجهود السلطة المحلية وجهود مكتب وزارة الصحة والجهات الداعمة وذات العلاقة المحافظة على أن يكون حضرموت الوادي خالية من حمى الضنك ولكن شاءت الأقدار أن يظهر هذا الوباء في مدينة سيئون ولكن منذ عام 2014م الى تاريخ هذا اليوم 13 نوفمبر 2017م لم تسجل أي حالة وفاة بحضرموت الوادي من هذا الوباء ( حمى الضنك ) .

إضافة إلى وباء الكوليرا بأن حضرموت الوادي والصحراء خالية من وباء الكوليرا .

مؤكدا بأنه لم تسجل أي حالة مصابة بمرض الكوليرا من سكان حضرموت الوادي والصحراء كل الحالات التي سجلت بهذا المرض هي عبارة عن حالات وافدة ولكن حمى الضنك سجلت حالات من مواطني الوادي وتم علاجها والقضاء على بؤر تواجد البعوض الناقل لها .

ولفت العمودي بأن مشروع حمى الضنك جاء كدعم من الأشقاء بالمملكة العربية السعودية ممثلا بمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية و الشريك المنفذ له مؤسسة العون للتنمية والذي شمل هذا المشروع على العديد من الأنشطة في إطاره تمثلت في التدريب والتأهيل للكادر الطبي في التحري والتقصي الحشري والمختبري والسياسية العلاجية لحمى الضنك إضافة الرش الضبابي في المديريات المستهدفة وعددها  مديريات ( سيئون , ساه , تريم , شبام , القطن , حورة ووادي العين ) .

وناشد العمودي الإعلاميين بالإسهام في نشر التوعية كون الوقاية والتعريف بطرق انتشارها وتوفر الوعي لدى المجتمع هي المكافحة الحقيقية لهذا الوباء .

وأختتم الدكتور العمودي كلمته بالشكر والتقدير/ لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية و الشريك المنفذ لهذا المشروع مؤسسة العون للتنمية على حرصهم الدائم والمستمر مع مكتب وزارة الصحة وفي تخفيف معاناة اهلهم بوادي حضرموت متمنيا استمرارية هذا المشروع وخاصة في الظروف الراهنة لما له من أثر إيجابي في مكافحة حمى الضنك بوادي حضرموت .

وبدوره أكد منسق مشروع حمى الضنك بمؤسسة العون للتنمية بالمديريات المستهدفة بحضرموت الوادي والصحراء الدكتور / عبدالعزيز الدعيس عن اهمية دور الاعلام والاعلامين في نجاح المشروع ومختلف البرامج والمشاريع الأخرى وأساهم في الجانب التنويري والتوعوي للمجتمع  لافتا بأن مؤسسة العون للتنمية تحرص كل الحرص على الشراكة المجتمعية والمؤسسية لهدف إرسال رسالتها السامية في خدمة وتنمية المجتمع ومنها الجانب الصحي .

وأشار بأن هذه الدورة للإعلاميين تعد انطلاقة لتأسيس البنية التحتية الإعلامية التوعوية لمشروع المستدام لمكافحة حمى الضنك حتى بعد نهاية المشروع ليظل الإعلام مصباح يضيء لتوعية المجتمع وتحذيرهم من مخاطر حمى الضنك . 

هذا وتلقى 30 إعلاميا يمثلون وسائل الإعلام المختلفة معارف ومفاهيم وخبرات من قبل مدرب الدورة الدكتور / أحمد عبدالرحمن بامدحج على مخاطر حمى الضنك وطرق مكافحتها والوقاية منها وتوزيع مطويات توعوية حول المكافحة إضافة إلى أهمية إسهام ودور الإعلام في التثقيف المجتمعي لمكافحة حمى الضنك .

 

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: