مجتمع مدني

لقاء تشاوري في سيئون حول تقييم العمل الاغاثي بحضرموت الوادي والصحراء

Aa

سيئون (حضرموت21) خاص: جمعان دويل 

ناقش لقاء تشاوري عقد اليوم بسيئون حول تقييم العمل الإغاثي بحضرموت الوادي والصحراء ضم رؤساء لجان الشئون الاجتماعية بالمجالس المحلية بمديريات حضرموت الوادي والصحراء ومديري إدارات مكتب وزارة الشئون الاجتماعية والعمل بالمديريات الذي نظمه مكتب وزارة الشئون الاجتماعية والعمل , ويهدف اللقاء إلى تقييم أداء المجال الإغاثي وترتيب أوضاعه لضمان إيصال المساعدات للمستحقين بكافة مناطق مديريات حضرموت الوادي والصحراء .

وفي افتتاحية اللقاء الذي ترأسه وكيل محافظة حضرموت المساعد لشؤون مديريات الوادي والصحراء الحكم / سالم يسلم بن شرمان وبحضور مدير عام مديرية قف العوامر الاخ / حسن البخيت العامري والأمين العام للمجلس المحلي بمديرية ساه  الأستاذ / أحمد بافضل .

أشاد الحكم بن شرمان بالدور الذي اطلعت به كثير من المؤسسات والجمعيات والمساهمة في الظروف الصعبة وكل من ساهم ودعم وشارك في توصيل المعونات الإغاثية إلى أهلنا في حضرموت الوادي وأضاف بالقول بأنه عندما نأتي نقيّم تقييم صحيح ومنصف نجد أن هناك ازدواجية في التوزيع وهذا ما نلمسه على أرض الواقع حيث تجد أسر مثخنة وأخرى خالية من تلك المعونات برغم مستواهم المعيشي واحد بينما لا يفرق بينهما شارع واحد او بالملاصقة أو في بيت واحد وهذا لا اعتقد إنه مقصود ولكن هناك قصور في البيانات سواء على مستوى الأحياء السكنية والمناطق التابعة لبعض المديريات ولكنها بعيدة عن نفس المديرية .

مؤكدا بأن هذا اللقاء لهدف التنسيق وتكامل الجهود بين منظمات المجتمع المدني والسلطات المحلية بهدف الحد من الازدواجية والتكرار في توزيع المساعدات الإغاثية وإشراك المجتمع نفسه في التوزيع من خلال عقال الحارات والوجاهات وأمة المساجد كونهم أقرب الناس معرفة محيطهم الجغرافي السكاني  من خلال بيانات صحيحة عن كل أسرة .

 

aser

وبدوره أوضح مدير عام مكتب وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل بالوادي والصحراء الأستاذ /عبدالله رمضان باجهام بأن العمل الإغاثي اليوم ومنذ الأزمة التي يعيشها الوطن والذي خلفت ظروف اقتصادية واجتماعية صعبة ألقت ظلالها على غالبية الأسر ليس على صعيد حضرموت الوادي والصحراء بل عموم الوطن يحتم على الجميع الوقوف على الواقع وتحسس معاناة المجتمع والمواطن بشكل خاص .

موضحا بأن اللقاء اليوم هو الوقوف مع المواطن والمجتمع في أشد المراحل تمر بها البلد .

 

لافتا بأن الكل اليوم ينظر إلى الجانب الإغاثي وإلى منظمات المجتمع المدني وما يتم توزيعه على الواقع وربما من خلال هذه الكوكبة من رؤساء لجان الشئون الاجتماعية والعمل بالمجالس المحلية تكون لديهم أفكار وملاحظات .

 

واكد باجهام بقوله : يكفينا ازدواجية ويكفي مناطق مبسوطة ومناطق محرومة .

 

مشيرا بأن العمل الإغاثي مر بعدة مراحل وبوقا جدير بأن نقف وقفة تقييم وقفة محاسبة وقفة إيصال الأمور إلى مستحقيها بالفعل وأضاف : لهذا عقد اللقاء لمعالجة عدد من قضايا العمل الإغاثي وتحسن أداءها بما يستوعب احتياجات ومتطلبات المجتمع في ظل الأزمة التي تمر بها البلاد والتي تحتاج جهود مشتركة بين الجميع لتخفيف المعاناة المعيشية عن المواطن وإيجاد برامج تنموية تساعد المواطن على العيش بحياة كريمة .

 

وبعد نقاش مستفيض من قبل رؤساء لجان الشئون الاجتماعية بالمجالس المحلية بالمديريات في سبيل عدد من الآراء والمقترحات والملاحظات تم التأكيد على تفعيل لجنة الإغاثة العلياء بحضرموت الوادي والصحراء وتكليف رؤساء لجان الشئون الاجتماعية بالمجالس المحلية بتشكيل لجان فرعية للإغاثة بالمديريات برئاسة المدير العام للمديرية للإشراف على توزيع المعونات الإغاثية وفقا وقاعدة البيانات لكل مؤسسة أو جمعية لضمان عدم الازدواجية وصول المعونات لمستحقيها .

 

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: