تقارير

تقرير :العيد الشعبية بتريم عيد اخر اربعاء في شهر صفر

تريم (حضرموت21) خاص: عبد الكريم بن عمر الخطيب

الأعياد الشعبية احتفالات مميزة، تصبغ غالبا بالتراث والآثار، ومعروف أن التراث والآثار مرحلة من الزمن، عاشوا فيها أوائل الأجداد.

 

ثم إن عمل هولا الأجداد ، وما يرجعون فيه إلى عاداتهم وتقاليدهم ، يكون مصدره ، ما ورثوه من أجدادهم ، لكن قد يضيفون إليه من الأشياء الحسنة ما يعطي البيئة رونقا وبهاء خلابا .

 

جديد داخل المقالة

وهنا اود ان انبه الى ان هذا التحسين يصدر غالبا من شخص لا منافس له في حسن رايه ورجحان عقله ، في زمنه ووقته ، شخص اجتمع على حسن أوامره غالب أهل الربع، ويحتفظ هذا الضرغام بمصادره والتي لا تخلو عن عرف سائد، أو قانون رائد، أو شرع مطبق.

 

وفي مدينة تريم يكون المصدر شرعيا ، فهو في قائمة السنن، وإن نزل عند البعض كان في قائمة المباحات، ولا ينزل عن مستواها .

 

فالعيد الشعبية التي تصادف غدا الأربعاء القادم السادس والعشرون من صفر1439ـ الخامس عشر نوفمبر2017 لها مدلولاتها العجيبة والفريدة .

نعم جاء في بعض الأحاديث وإن لم ترتقي إلى مرحلة الصحة المعروفة عند رجال الحديث (أن في أخر أربعاء في شهر صفر ينزل على الأمة بلاء) كذلك ما ينتاب بعض الناس في أخر أربعاء في صفر، إنه الشهر الذي مرض فيه رسول الله ، وكان مرض موته سبب بعض الكآبة لدى المتشاوم ، وقد أفرد العلامه عبد الحميد قدس وهو من علماء المسجد الحرام بابا في كتابه كنز النجاح والسرور واورد أدعية ونوافل وسور خاصة لهذا اليوم ولدفع بلاءه كما جاء في كتابه وكلمة البلاء تعني الكثير ولا أريد الإسهاب هنا ، إلا انه من المعروف أن الجميع ومن القديم يتشاءم بهذا اليوم .

وفي مقابل ما أسلفت الحديث الشريف الصحيح ، في النهي الكامل عن التشاؤم والتطير، فقد جاء عن خير البرية ( لا عدوى ولا هامة ولا طيرة ولا صفر) .

وتفاديا لما قد يتبادل إلى الخاطر من التشاؤم أسست هذه العيد لتنهي وإلى الأبد هذه الخواطر الضيقة ، وتوجهها إلى السعادة ، وتذكرها بأن هذا العيد بمثابة يوم نقاهة جميل ، ليتم بعده الاستعداد ، لذكرى الميلاد .

 

ميلاد برز فيه سيد الأسياد ، بل في شهر ربيع الأول التقاء الكرة الأرضية ، برأس الرحمة الأبدية ، محمد عليه أفضل الصلاة السرمدية ، حيث يستعد القارئ والأمي إلى رجوع ولو لساعات قليلة ، لدراسة سيرة هذا الإمام وفضله ، وكرمه الذي سطع على الوجود، فزينه بالحسن والسعود ، ولان لكل فترة نقاهة، فعيد للنقاهة ثم تمعن للسيرة.

أخي القارئ : عمل جبار، تسعد به الأعمال والأخيار، ترحيبا بالميلاد قبله الانبساط والارتواء ليوم الاربعاء …

وبمناسبة يوم الأربعاء تحصل خروجات بعض الصالحين إلى أماكن ليقفون فيها دقائق مفعمة بالذكر والدعاء كوقفة الرفيف بالنويدرة وغار محي الدين بالسوق قرب الخليف وقبور ال البدور بعيديد، إذا نختم صفر بالدعاء والفرح ونستقبل شهر الخير والبركة ، لنتمعن السيرة العطرة
والحقيقة أن أهل مدينة تريم يترجمون ذلك ترجمة فريدة ، فيحسنون التبعية العظمى للحبيب صلى الله عليه وسلم بنفي الطيرة والتشاؤم ، و يترجمون الواقع كله بالخروج عن المألوف ، والخروج من مساكنهم الرسمية ، إلى الاجتماعات المسنونة والمباحة ، والترويح عن النفس ، وما فيه من أكلات سنوية قديما ، وأصبحت تعتاد في هذا اليوم ، كالكعك والحلويات ، ضاربين أرقى زهاء النفس والاسترواح ، في يوم يتفاءل المخالف للسنة فيه بالتشاؤم، فتخرج الأسر زمرا زمرا، لتجتمع في محل واحد ، لتقضي اليوم ، وربما كمال الأسبوع ، في جو يخيم عليه جو الفرح والسرور، وكان من قبل ينعم الجبل بالكثير من الرجال عصر هذا الأربعاء ، في مهرجانات ، وموتمرات ، فريدة علمية ، وتراثية ، وفرفشية، آلت وبأسف شديد مرير إلى الانقراض ، فهل من موثق ؟؟؟؟

فما أجمله من موقف سعيد ، كان ولا يزال فخرا للداني والبعيد .

ومن هنا نهني كل المغتربين ، من أبناء تريم بهذه العيد الشعبية ، ونقول لهم صفرا ظفرا بإذن الباري ، وتوجيهات الهادي.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: