أخبار حضرموتتقارير

” شريم ” المدير الجديد لشركة النفط بساحل حضرموت ما بين مطرقة “أزمة المشتقات النفطية” وسندان ” جدل إعادته للمنصب”

المكلا (حضرموت21) خاص

 

تطفؤ على السطح هذه الأيام، أزمة شحّة المشتقات النفطية، التي أرقت المواطن وأثقلت كاهله، في ساحل حضرموت (المحافظة النفطية) تزامنًا مع ترديّ خدمة الكهرباء، لا سيما مع بداية دخول فصل الشتاء، التي تعوّد الأهالي على استقرارها بشكل تام في كل عام مثل هكذا أوقات.

 

هذه الأزمة التي يصفها النشطاء بـ (المُفّتعلة) لإفشال المحافظ اللواء الركن فرج سالمين البحسني، قائد المنطقة العسكرية الثانية، جعلت هرم قيادة السلطة، القيام صباح يوم الثلاثاء، بإصدار قراراً رقم 247 لسنة 2017م بشأن تكليف الأخ / محمد عبدالله شريم مديرا عاما لشركة النفط بالساحل م/ حضرموت، بعد أن فاضت مواقع التواصل الاجتماعي، بطلب إعادة النظر في قيادة شركة النفط بساحل حضرموت، لتكرار أزمة المشتقات النفطية في المدن.

 

– الدُب الروسي .

 

وحول قرار تغيير مدير شركة النفط بساحل حضرموت، الدكتور محمد بامقاء، رصد موقع #حضرموت٢١ تغريده لرجل الأعمال /محمد الحاج، يصف فيها المدير السابق ” الدُب الروسي ” إذ قال فيها ”  وترجَّل الدُب الروسي من منصبه و يغادر حاملاً معه صندوقه الأسود (أسرار فترة الحكم) ويتمنى لحضرموت الخير و يتوعَّد أعداءها بالنيل منهم من مواقع و مناصب أخرى ” مختتمًا ما دون على صفحته الخاصة في الفيسبوك ” رافقتك السلامة أيها الفارس المغوار “.

 

هذه التدوينة فتحت على مصرعيها، العديد من التساؤلات التي علّق بها المغردون، إذ يقول المهندس مهدي العكبري، مخاطبًا ” الحاج” بتهكم ” ياحبذا تزويدنا بفكرة عن الدبدوب الجديد، بحكم علاقتك بالدباديب”، على غرار ما أردف الناشط الاجتماعي “رامي بن علي الحاج” ساخرًا ” أصابتني الحيرة ؟ أفارسًا أم دُب ” قاصداً بحديثه المدير السابق الدكتور محمد بامقاء.

 

بينما تساءل المواطن طارق علي منصور ” هل تقصد أن بامقاء سيتقلّد منصب أكبر؟ ” الأمر الذي جعل المواطن ” مبارك بن عبودان” يضيف ” الدب الروسي لمنصب المحافظ قريبا انتظروا القرار ” .

 

– جدل واسع

 

وسادت حالة من الجدل على صفحات التواصل الاجتماعي، حول قرار تعيين الأستاذ محمد عبدالله شريم، مديرًا لشركة النفط بساحل حضرموت، الذي شغل نفس المنصب قبل نحو ثلاث سنوات، لقيامه بتسليم ملف المشتقات النفطية للمجلس الأهلي الحضرمي أبان فترة حكم تنظيم القاعدة الإرهابي في منتصف العام ٢٠١٥م.

إذ رصد موقع #حضرموت21 ما كتبه المواطن ” محمد بلخير برقعان” حول قرار التعيين، بالقول ” اللهم لا نسألك رد القضاء ولكن نسألك اللطف فيه، ما هذه البلاوي التي أبتلت بها حضرموت، من بامقاء الى شريم، جميعهم نسخ قديمة، مختتمًا حديثه ” ألا يتوفر تحديث جديد ؟”، بينما غرد الناشط والإعلامي في الحراك الجنوبي ” عبدالله باجبع” قائلا ” الشريم، عاد ليشّرُم”.

 

ويبقى التساؤل الأهم، الذي ستجيب عنه الأيام القادمة – دون أدنى شك – هل سيشفع قرار تدور ” شريم ” بإنهاء معاناة المواطن، عبر الوقوف لساعات طويلة، لتزويد مركبته بالوقود، وجلّ همه أنّ لا يذهب جهده أدراج الرياح، والعودة إلى بيته بخُفيّ حنين”؟ .

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: