أخبار عربيةأخبار مصر

مصر.. إدانات عربية ودولية لـ”مجزرة مسجد العريش”.. و”التعاون الإسلامي”: أعداء للإسلام

القاهرة (حضرموت21) سبق

 

توالت ردود الفعل الدولية المستنكرة للمجزرة الإرهابية التي أودت بحياة 235 شخصاً على الأقل في مسجد وقت صلاة الجمعة في شمالي سيناء ، فيما أعربت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي عن إداناتها للهجوم الانتحاري الإرهابي ووصفت مرتكبيه بأعداء الإسلام ، كما دان مجلس حكماء المسلمين بأشد العبارات، الحادث الإرهابي.

ودان الأمين العام لمجلس التعاون ،الدكتور، عبداللطيف بن راشد الزياني، بشدة الهجوم الارهابي الذي وقع ،اليوم الجمعة ، والذي استهدف أحد المساجد في مدينة العريش بجمهورية مصر العربية وأدى الى استشهاد وجرح مئات المصلين الأبرياء، ووصفه بأنه جريمة ارهابية شنيعة تتنافى مع مبادئ الشريعة الاسلامية والقوانين الدولية.

وشدّد الأمين العام على أن استهداف المصلين الآمنين في دور العبادة جريمة إرهابية بشعة لا ينبغي السكوت عليها ، مؤكداً قدرة الأجهزة الأمنية المصرية على كشف ملابسات هذه الجريمة الارهابية والقبض على الجناة المجرمين وتقديمهم للعدالة، داعيا المجتمع الدولي الى إدانة مثل هذه الجرائم الارهابية البشعة، معبراً عن تعازيه الحارة لذوي الضحايا وللحكومة والشعب المصري الشقيق ، متمنياً للجرحى الشفاء العاجل.

فيما أدان رئيس البرلمان العربي ،الدكتور، مشعل بن فهم السلمي، الهجوم الإرهابي الذي استهدف اليوم مسجد حي الروضة بالعريش شمال سيناء، وأدى إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى.

وقال “السلمي” في بيان له ، اليوم، إن هذه الأعمال الإرهابية الجبانة التي تقوم بها عصابات إجرامية، وسفك الدماء المعصومة، وانتهاك حرمة بيوت الله، وترويع المصلين والآمنين، تُعد جريمةً بشعةً تنافي كل الشرائع السماوية والقيم الإنسانية.

وأكد وقوف البرلمان العربي مع رئيس وحكومة وشعب مصر في حربها ضد قوى الإرهاب والتطرف، مشدداً على أن هذه الأعمال الإجرامية الجبانة لن تثني مصر عن مواصلة جهودها للقضاء على الإرهاب، معبراً عن تقدير البرلمان العربي الكامل للجهود التي تبذلها القوات المسلَّحة المصرية لمواجهة الإرهاب.

وأعلن رئيس البرلمان العربي دعم البرلمان وتضامنه الكامل مع دولة مصر في كل ما تقوم به من إجراءات للتصدي للعصابات الإرهابية، مؤكداً على ضرورة تكاتف جهود دول العالم في مواجهة الإرهاب، بما يسهم في وضع حد للدول الداعمة له، ومحاصرة عناصره الإجرامية، وتجفيف منابع تمويله، وتقويض قدرته على تنفيذ مخططاته الخبيثة.

وأدانت رابطة العالم الإسلامي، الهجوم الإرهابي الآثم التي استهدف اليوم الجمعة مسجد بلدة الروضة الواقعة غرب العريش بجمهورية مصر العربية، بتفجير عبوة ناسفة أثناء صلاة الجمعة، مما أسفر عن مقتل وإصابة المئات من الأبرياء.

جاء ذلك في بيان أصدرته الرابطة أدانت فيه هذه العملية الإرهابية البشعة، مشيرةً إلى موقف الإسلام الواضح من هذه الأعمال الإجرامية التي تسعى نزعة شرها المتأصلة إلى محاولة زعزعة الأمن والاستقرار في المجتمعات الآمنة، مؤكداً أن من يقومون بتلك الأعمال الإرهابية هم فئات مجرمة خارج السياق الإنساني وأن منهجها الإجرامي سياق شاذ معزول حيث وجه الإرهاب البشع وهمجيته الحاقدة.

ودعت رابطة العالم الإسلامي كافة الهيئات والمنظمات الدولية والضمير العالمي بالوقوف صفاً واحداً في مواجهة تلك الجرائم الإرهابية، من خلال بذل المزيد من الجهود في محاربة أوكار التطرف، ومساندة الدول في التصدي للإرهاب وهزيمته ودحر شره.

وكان مسلحون قد هاجموا مسجداً في قرية الروضة التي تبعد نحو 40 كيلومترا غرب مدينة العريش، شمالي سيناء، وأمطروا المصلين أثناء صلاة الجمعة بوابل من الرصاص بعد تفجير عبوة ناسفة.

ودان ملك الأردن ،عبدالله الثاني، في برقية بعث بها إلى الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي الهجوم الإرهابي، وأكد تضامن الأردن الكامل مع الشقيقة مصر، والوقوف إلى جانبها في مواجهة خطر الإرهاب الذي يستهدف الجميع دون استثناء”.

وأكد أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح ، في برقية مماثلة استنكار بلاده للهجوم الإرهابي في سيناء ودعمها وتأييدها لكل الإجراءات التي تتخذها مصر للحفاظ على أمنها.

وأدانت وزارة الخارجية الكويتية ، اليوم ، التفجير الإرهابي ، وأعرب مصدر بالخارجية الكويتية ، وفقاً لوكالتها الرسمية، عن إدانة واستنكار دولة الكويت الشديدين للعملية الإرهابية البشعة ، مؤكداً وقوف الكويت إلى جانب الشقيقة مصر وتأييدها في كل ما تتخذه من اجراءات للحفاظ على أمنها واستقرارها ، مبيناً أن مثل هذه الأعمال الإرهابية الجبانة لن تنال من عزم الأشقاء في مواصلة جهودهم الكبيرة في مواجهة الإرهاب.

وشدد على موقف دولة الكويت المبدئي والثابت المناهض للعنف والإرهاب بأشكاله وصوره كافة ، ودعوتها إلى ضرورة مضاعفة الجهود الدولية لوأد هذه الظاهرة الخطيرة وتخليص البشرية والعالم من شرورها، معرباً عن خالص التعازي والمواساة إلى أسر الضحايا داعيا الله سبحانه وتعالى أن يمن على الجرحى بالشفاء العاجل.

وأعربت سلطنة عمان عن إدانتها واستنكارها الشديدين للتفجير الإرهابي ، الذي استهدف مسجداً في حي الروضة بمدينة العريش شمال سيناء، وتسبب بمقتل وإصابة العشرات من الأبرياء.

وأكدت السلطنة في بيان صادر عن وزارة الخارجية ، اليوم ، تضامنها مع جمهورية مصر العربية الشقيقة ضد آفة العنف والإرهاب بشتى صوره وأشكاله ، وتدعو كافة دول العالم إلى بذل المزيد من الجهود لمحاربته والتصدي له بكل الوسائل والسبل الممكنة ، معربة عن صادق التعازي والمواساة لذوي الضحايا والدعاء للمصابين بالشفاء العاجل.

وقالت الرئاسة الفلسطينية ،في بيان لها، إن الرئيس محمود عباس يستنكر بأشد العبارات هذه الجرائم الإرهابية، ويؤكد وقوف الشعب والقيادة الفلسطينية إلى جانب مصر وقيادتها برئاسة الرئيس عبد الفتاح السيسي في حربهم ضد الإرهاب وضد كل من يحاول المساس بالأمن القومي المصري.

وأدان الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، الهجوم الإرهابي، معرباً عن عميق تعازيه لجمهورية مصر العربية، قيادةً وحكومةً وشعبا.

وعبر وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون عن حزنه الشديد نتيجة الهجوم الإرهابي الذي وصفه بالبربري، مقدما التعازي لأهالي الضحايا، فيما عبر وزير الخارجية النمساوي ،سباستيان كيرتز، عن تعازي بلاده لأسر ضحايا الهجوم وللشعب المصري.

وبدوره، أكد وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة وقوف بلاده مع مصر في معركتها ضد الإرهاب، فيما قال وزير الخارجية اليمني ،عبد الملك المخلافي، إن بلاده تقف مع مصر وشعبها الشقيق وقيادته في مواجهة الارهاب والجريمة المدانة والبشاعة في مسجد سيناء اليوم الجمعة.

إلى هذا ، أدانت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي بشدة الهجوم الانتحاري الإرهابي الذي استهدف مسجدًا في حي الروضة بمدينة العريش شمال سيناء اليوم ، وخلَّف العشرات من القتلى والجرحى.

وأعرب الأمين العام للمنظمة الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين عن صدمته إزاء هذا الحادث الآثم، واصفًا مرتكبي هذا العمل الإرهابي المشين في حق المصلين الأبرياء بأنهم أعداء للإسلام ومصر وشعبها، مقدمًا تعازيه لأسر الضحايا، ولحكومة مصر وشعبها، متمنيًا الشفاء العاجل للمصابين .

وأعرب “العثيمين” عن ثقته بقدرة السلطات المصرية على اتخاذ جميع التدابير الممكنة لتقديم مقترفي هذه الأعمال الإجرامية للعدالة, مؤكدًا تضامن المنظمة التام مع مصر في حربها على الإرهاب.

وجدد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي دعوته للتعاون الإقليمي والدولي في مواجهة آفة الإرهاب والتطرف العنيف، ضمانًا لعالم أكثر أمنًا، مشددًا على موقف المنظمة الثابت الذي يدين الإرهاب بكافة أشكاله وصوره.

كما دان مجلس حكماء المسلمين بأشد العبارات، الحادث الإرهابي الذي وقع الجمعة، بمسجد في قرية الروضة بمحافظة شمال سيناء المصرية، مخلفا أكثر من 200 قتيل وعشرات المصابين.

وشدد المجلس في بيان، على أن “خريطة استهداف الأبرياء والآمنين توسعت وبدأت تطال كل الأديان، ولم يعد هناك من هو بمأمن من تلك الهجمات الإرهابية المروعة”.

ودعا المجلس إلى “تعاون وتعاضد كل القوى والمنظمات الدولية، في مواجهة من يبثون أفكار الكراهية والتطرف، واتخاذ موقف حاسم ضد كل من يدعمهم ويمولهم”.

وأكد مجلس حكماء المسلمين أن “هؤلاء المجرمون تجردوا من كل معاني الإنسانية، وأن المجلس يقف بجانب مصر في محاربتها للإرهاب بكافة أشكاله”

واستنكرت السفارة الأمريكية بالقاهرة الهجوم الإرهابي الذي استهدف اليوم أحد المساجد بمنطقة بئر العبد بشمال سيناء.

وأكدت السفارة في بيان لها اليوم ” أن الهجوم الإرهابي الذي وقع على المصلين في أحد المساجد بالعريش هو عمل جبان”، مؤكدة وقوف الولايات المتحدة الأمريكية إلى جانب مصر في حربها ضد آفة الإرهاب.

وأدانت السودان الهجوم الإرهابي الذي استهدف مسجداً في حي الروضة بمدينة العريش شمال سيناء، وأسفر عن سقوط العشرات من الضحايا والمصابين.

وأعربت الوزارة عن مواساتها لأسر الضحايا والجرحى وحكومة وشعب جمهورية مصر العربية، كما جددت رفضها واستنكارها لكافة الأعمال الإرهابية واستباحة دماء الأبرياء ودور العبادة الأمر الذي ترفضه كافة الشرائع السماوية والقوانين الدولية.

وأكدت الخارجية السودانية، تضامن السودان الكامل مع حكومة مصر الشقيقة في كل ما تتخذه من إجراءات للحفاظ على أمن وسلامة مواطنيها.

كما دانت باكستان بشدة الاعتداء الإرهابي الذي استهدف مسجداً في حي الروضة بمدينة العريش شمال سيناء المصرية، وأسفر عن سقوط العشرات من الضحايا والمصابين.

وأوضح بيان صادر عن وزارة الخارجية الباكستانية أن باكستان حكومة وشعباً تدين بأشد العبارات الاعتداء الإرهابي البشع ضد المصلين الأبرياء في المسجد، وتشعر ببالغ الحزن إزاء هذا العمل الوحشي الذي لا يمكن تبريره.

وأكد البيان تضامن شعب وحكومة باكستان مع مصر وشعبها ضد آفة الإرهاب.

وأدان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بأشد العبارات الهجوم الإرهابي الذي وقع اليوم في مسجد في محافظة شمال سيناء في مصر، وأسفر عن سقوط العشرات من الضحايا والمصابين.
ودعا غوتيريش إلى تقديم المسؤولين عن هذا الهجوم المروع إلى العدالة بشكل عاجل.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: