كتاب ومقالات

هي جنة الدنيا …. حواها كل فن. مقال لــ “عيظة بن ماضي “

عيظه بن ماضي

نعم إنها جنة الدنيا وجة الحضارة منبع الرقي مبدى المدنية شهد لها التاريخ على مر العصور بمختلف المراحل الحياتية ، تلك الجنة التي صمدت بوجة كل مستعمر طاغية ابى الا ان يعيث فيها فساد ودمار على الصعيد الاخلاقي والانساني والحضاري .

إن من المؤسف ان نرى اليوم تلك القبلة وهي تنزف وترزح تحت ذا النهج الغوغائي الذي تفرضة مختلف القوى المتحاربة على الساحة بمختلف الانتماءات والتوجهات السياسية الدنيئة على الارض العدنية الموسومة بمهد الثوار وقبلة الاحرار الذين سطرو تلك الملاحم البطولية الاكتوبرية المنطلقة من رؤس الجبال الشماء الابية والتي نحتفل بها اليوم وهي في ويبيلها الذهبي الاول لذكرى الاستقلال الناجز الذي احيك بسواعد المخلصين من أنباء وطننا الحبيب .
إن مايدور ويحدث اليوم على ارض الحبيبة عدن لهو نهج جديد مستحدث لقوى الظلم والفساد المحاولة طمس تلك الحظارة وتلك الانسانية عن الوجود ، وهي لاتختلف عن ذاك الاحتلال الهادف لطمس الهوية العدنية التي اتسمت بروح التعايش السلمي بين الاديان قبل الانسان ، نعم الاديان التي حوتها الارض العدنية بمختلف طوائفها على مر الازمان والتي لم يسجل خلالها التاريخ اي احداث تذكر عن أختلافها او صراعها رغم اتساع البقعة وتعدد الاعراق فيها .
اليوم قد لاتمر علينا ساعات وربما لحظات الا ونسمع عن حادث إجرامي تهتز لة جنبات ربوع جنة عدن الحبيبة ، والجرم المتبوع بسقوط الارواح البريئة المدافعة عن حظارتها ووجدانها العربي الاصيل الشامخ شموج شمسان وعلو صيرة الصمود ونقاء خليجها العميق .
إننا اليوم كمواطنين قبل العسكرين معنين بحماية الحبيبة عدن بكل ما نملك من امكانات ووجود على هذة الارض العظيمة ، فالمواطن البسيط مهما كانت قدراتة فهو قادر على المشاركة في حماية الحبيبة من خلال الابلاغ عن تلك الخلاياء الدخيلة على مجتمعنا ومراقبة ورصد تحركها للحد من نشاطها والكوارث التي تلحقها بالنسيج المدني المسالم الى ان يتم اجتثات جذورها كاملة ، وهذا لن ياتي الا بتكاتفنا بعيدا عن من يدعي السلطة ( الشرعية ) فهي لم ولن تحرك ساكن طالما ان الاحداث لاتمس مصالحها الاساسية بشكل او باخر .
عزيزي المواطن ياساكن تلك الجنة العذراء لاتدعها مرتع للشر والضغينة النتنة التي لا هدف لها سوى المصالح والمطامع الشخصية المبنية على اساس الكسب السريع ولو على حساب الارض ومن عليها .

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: